نظام بشار الأسد يقتل المعتقلين عبر سحب دمهم

"السجن السري الأول" في جبل قاسيون هو الأقسى من حيث التعذيب

نشر في: آخر تحديث:

قالت شبكة "سانا الثورة" إن وزارة الصحة السورية تستخدم المعتقلين في السجون التي تسيطر عليها قوات النظام كأشخاص احتياطيين لسحب دمائهم، بحسب ما أكدت مصادر عدة.

وأضافت المصادر أن النظام يلجأ إلى استخدام دماء المعتقلين بشكل إجباري عند نقصان الدم لدى عناصر قوات النظام خلال عملياتهم القتالية. وأشارت المصادر نفسها إلى أن الكثير من المعتقلين يتناقص وزنهم بشكل كبير، بسبب سحب الدماء منهم بشكل يومي وشبه مستمر.

وبحسب أبو القيس الشامي، الناطق الرسمي باسم "سانا الثورة" "لـ"العربية"، فإن هذا الكلام يستند إلى حالات شاهدوها وحصلت مع معتقلين خرجوا حديثاً من معتقلات السجون الأسدية.

وأضاف الشامي أن هناك "السجن السري الأول" الذي لا يعرفه أحد إلا منذ وقت قصير جداً، وهو موجود في جبل قاسيون، وبحسب معتقلين خرجوا من هناك فهو السجن الأقسى من حيث التعذيب، ويوجد "السجن السري الثاني" وهو مخصص لسجناء الرأي.

ويوجه الثوار الاتهام لوزير الصحة والمخابرات وكل المنظمات الحقوقية التي سكتت عن الموضوع.

وبحسب الشامي فإن مشفى المجتهد والمواساة التابعين للنظام تحولا ليصبحا ثكنتين عسكريتين وينفذ فيهما الكثير من الإعدامات الميدانية.

وشرح الشامي أن أطباء يقومون بسحب الدم من المعتقلين لإنقاذ جرحى النظام وإمدادهم بالدم، وهذا ما أدى لموت الكثيرين من المعتقلين، ويتم رميهم بالشوارع.