الائتلاف الوطني: أي حل سياسي يبدأ برحيل الأسد

أكد في بيان ترحيبه بكافة الجهود المبذولة لتحقيق تطلعات الشعب السوري

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية، الأربعاء 8 مايو/أيار، أن أي حل سياسي للنزاع المستمر في سوريا منذ 26 شهرا يبدأ برحيل الرئيس السوري، بشار الأسد، وذلك غداة الإعلان عن اتفاق أميركي روسي على حث الطرفين المتقاتلين في سوريا على التوصل الى حل سياسي.

وقال الائتلاف في بيان إنه "يرحب بكل الجهود الدولية التي تدعو لحل سياسي يحقق تطلعات الشعب السوري وآماله في دولة ديمقراطية، على أن يبدأ برحيل الأسد وأركان نظامه".

وإلى ذلك، وصف الوسيط الدولي في سوريا، لخضر الإبراهيمي، التوافق الروسي الأميركي على حضّ النظام السوري ومقاتلي المعارضة على إيجاد حلّ سياسي للأزمة بأنها "خطوة أولى هامة".

واعتبر الإبراهيمي في بيان صادر عن مكتبه أن هذه المعلومات تدعو إلى التفاؤل لكنها ليست سوى خطوة أولى.

ويأتي ذلك بعد أنباء عن نية الإبراهيمي الاستقالة من منصبه بسبب الجمود الدولي تجاه الأزمة السورية.

وقال الموفد بحسب بيان مكتبه: "كل المعطيات تدعو إلى الاعتقاد" بأن التوافق الذي تم سيحصل على دعم الأعضاء الآخرين في مجلس الأمن الدولي.

وتابع: "من الهام بالقدر نفسه أن تحصل تعبئة في المنطقة بمجملها من أجل دعم هذه العملية".

وتوافقت روسيا والولايات المتحدة، الثلاثاء الماضي، في موسكو على حضّ النظام السوري ومقاتلي المعارضة على التوصل إلى "حل سياسي" للنزاع والتشجيع على تنظيم مؤتمر دولي حول سوريا "بأسرع وقت ممكن".

وصدر هذا الإعلان بعدما التقى وزير الخارجية الأميركي جون كيري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وتباحث معه عدة ساعات، واستقبله بعدها وزير الخارجية سيرغي لافروف.