وزير خارجية لبنان يدافع عن هجوم حزب الله على القصير

لبنان يعاني من تدفق مئات الآلاف من النازحين السوريين حيث تجاوز عددهم المليون

نشر في: آخر تحديث:

دافع وزير الخارجية والمغتربين اللبناني الدكتور عدنان منصور عن تدخل قوات حزب الله في معركة القصير بسوريا، واعتبر أن "حزب الله لم يقاتل في حلب أو درعا أو دير الزور أو إدلب أو القامشلي".

وأشار إلى أن وجود ثلة من مجموعاته في ريف القصير إنما هو عمل وقائي واستباقي لحماية أهلهم وأقربائهم وأبنائهم من اللبنانيين في مواجهة المجموعات المسلحة، التي أرادت أن تجعل منهم فريسة للخطف والابتزاز والقتل، مثلما حصل لإخوانهم الزوار اللبنانيين العزل الذين مضى على اختطافهم في منطقة اعزاز (شمالي حلب) أكثر من عام، ومثلما حصل أيضاً من عملية ذبح لثلاثة من الحراس في منزل سفير لبنان في دمشق وقطع رؤوسهم ورميها على بعد أمتار من دار السكن"، كما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية.

وأشار في كلمته أمام مجلس الجامعة العربية في دورته غير العادية على المستوى الوزاري المنعقد في القاهرة إلى أن "اللبنانيين سكان القرى السورية تعرضوا لخسائر فادحة جراء أعمال المسلحين في القصير وريفها، التي طالت 20 قرية، تنوعت ما بين القتل والتهديد، والتنكيل والتهجير وعمليات الخطف، وتدمير المنازل والمساجد والكنائس ومصادرة الأراضي والمحاصيل الزراعية"، موضحاً أنه "أمام تمادي المجموعات المسلحة وترهيبها للبنانيين، سكان القرى السورية، قام ساكنو تلك القرى بتشكيل لجان شعبية مسلحة، واستغاثوا بأقربائهم في لبنان للدفاع عن أنفسهم وأعراضهم وأملاكهم وأرزاقهم ضد المجموعات المسلحة التي سيطرت على ريف القصير، مشكلة خاصرة خطيرة للبنان إذ منها يتسلل المسلحون إلى أراضيه، ومنها وإليها أيضاً يجلبون الأسلحة. مع كل ما يشكل هذا من تهديد للسلم الأهلي والأمن والاستقرار للبنان".

لبنان يعاني مما يحدث في سوريا

وأضاف: "لقد قلناها مراراً إن نار الحرب السورية سيمتد لهيبها إلينا جميعاً، وها هو بلدي لبنان يعاني ما يعانيه من جرائها، لاسيما لجهة تدفق مئات الآلاف من الإخوة النازحين السوريين حيث تجاوز عددهم اليوم المليون ومائة ألف في بلد صغير المساحة مثل لبنان، مع كل الأعباء الثقيلة الناجمة عن هذا النزوح". وتابع: "إذا كنا فعلاً كعرب نريد إخراج سوريا من محنتها فنؤكد أن ذلك لا يتم بالانتقام وتصفية الحسابات، وإنما بالحوار السياسي بين الأشقاء السوريين الذي وحده يحقق لسوريا مصلحتها ويخدم حاضرها ومستقبلها من دون أن يلغي فريق الفريق الآخر، بعيداً عن المزايدات والاتهامات وتقاذف المسؤولية. فلنذهب جميعاً الى جنيف ولتكن المخرج لنا ولسوريا".

وقال: "منذ أن اندلعت الأحداث في سوريا قبل عامين، كان للبنان موقف واضح، وهو النأي بالنفس عما يجري فيها، لكن وللأسف فإن تداعيات الاحداث التي حذرنا منها مراراً، لم تنأ بنفسها عن الساحة اللبنانية. فبعد أسابيع من اندلاع الأحداث بدأت تهدد لبنان، مجموعات آتية من خارج الحدود تحمل أفكاراً هدامة تكفيرية متطرفة، تتناقض مع روح التسامح والعيش الواحد، وهي تعمد على تأجيج الفتنة والتطرف والتعصب، حتى وصل الأمر بمجلس الأمن في نهاية المطاف الى إدراج هذه المجموعات على لائحة الإرهاب".

وأضاف منصور أمام مجلس الجامعة العربية في دورته غير العادية على المستوى الوزاري المنعقد في القاهرة: "لقد سعت تلك المجموعات المتطرفة في سوريا الى ضرب عصب المزيج الديموغرافي التاريخي العريق القائم بين المواطنين السوريين واللبنانيين في المناطق المختلطة في مدينة القصير السورية وقرى ريفها المجاور للبنان"، لافتاً إلى أن "عدد المواطنين اللبنانيين القاطنين في تلك القرى السورية القريبة الى مدينة الهرمل، يناهز 35 ألف نسمة، وهم يتمتعون بحقوق شبيهه بما يتمتع به إخوانهم السوريون من امتلاك الأراضي والعقارات وحرية العمل والتنقل والتعليم والطبابة وغيرها".