المعلم: ذاهبون لـ"جنيف 2" لوقف العنف لا لتسليم السلطة

وزير الخارجية السوري اعتبر أن قرار تسليح المعارضة سيطيل أمد النزاع في البلاد

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم "نحن ذاهبون إلى مؤتمر جنيف المرتقب لوقف العنف في سوريا وليس لنقل السلطة"، مشيراً إلى أن "مَنْ يعتقد غير ذلك عليه أن لا يذهب"، نافياً استخدام قوات النظام لأية أسلحة كيماوية.

واعتبر المعلم، الاثنين، أن قرار مجموعة "أصدقاء سوريا" بتوفير دعم عسكري لمقاتلي المعارضة السورية خلال اجتماعها في الدوحة السبت، سيؤدي إلى إطالة أمد النزاع السوري المستمر منذ أكثر من عامين، ووصول الأسلحة إلى جبهة النصرة.

وأشار إلى أن الإرهاصات للقرارات السرية التي اتخذها المؤتمر ترجمت في صيدا بلبنان، وقد حذرنا مراراً وتكراراً من انعاكسات الأزمة السورية على البلدان المجاورة، لافتاً إلى أن ما يحدث في صيدا خطير جداً.

وقال المعلم خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر الوزارة إن "ما تقرر في الدوحة خطير لأنه يهدف الى إطالة أمد الازمة والعنف والقتل وإلى تشجيع الإرهاب على ارتكاب جرائمه".

وأكد المعلم أن بلاده تعتزم المشاركة في مؤتمر جنيف 2، ولكن ليس من أجل تسليم السلطة، ولكن بهدف الشراكة الوطنية، وأن وقف العنف مقياس لمدى جدية الطرف الآخر لإنجاح هذا المؤتمر.

ويأتي هذا الموقف وسط استعدادات دولية لعقد مؤتمر دولي لحل الأزمة السورية بمشاركة ممثلين لنظام الرئيس الأسد والمعارضة، وذلك بمبادرة من موسكو وواشنطن.

وبعدما كان المفترض عقد المؤتمر في يونيو/حزيران الجاري، لكنه أرجئ الى موعد لم يحدد بعد.

وأعلن النظام السوري موافقته المبدئية على المشاركة في المؤتمر، في حين تشترط المعارضة رحيل الأسد للتوصل الى أي حل سياسي.