نقل طفلين سوريين للعلاج في مستشفى إسرائيلي

أحدهما أصيب بجروح من شظايا في كل جسمه وكسور في أطرافه

نشر في: آخر تحديث:

نُقل طفلان سوريان للعلاج في مستشفى إسرائيلي ليل الثلاثاء الأربعاء بعدما أصيبا بشظايا جراء القتال الجاري في سوريا، بحسب ما أعلن متحدث باسم المستشفى الأربعاء.

وقال المتحدث باسم مستشفى زيف في بلدة صفد في بيان إن أحد المصابين فتى يبلغ من العمر 15 عاماً في حالة خطرة ويعاني من عدة جروح في جسمه.

وبحسب البيان فإن الفتى أصيب بجروح من شظايا في كل جسمه وهنالك كسور في أطرافه وفكّه ويعاني من جرح مفتوح في الجمجمة، بالإضافة إلى أنه فقد كميات كبيرة من الدم، مشيراً إلى أنه خضع لعملية في المعدة في سوريا.

أما المُصاب الآخر فهو طفل في التاسعة من عمره أصيب بشظايا في كل جسمه، بالإضافة إلى فقدان عينه اليمنى وخضع أيضاً لعملية في سوريا، وأكد المستشفى أنه في حالة متوسطة.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن، أمس الثلاثاء، أنه تم نقل جريحين سوريين آخرين لتلقي العلاج عبر معبر القنيطرة في الجولان المحتل دون إيضاح ما إذا كانا مدنيين أو مقاتلين في قوى المعارضة.

ونقل أحدهما للعلاج في مستشفى زيف في صفد، بينما نُقل الآخر إلى مركز طبي في بلدة نهاريا.

وإسرائيل، التي لا تزال رسمياً في حالة حرب مع سوريا، تحتل 1200 كلم مربع من هضبة الجولان منذ حزيران/يونيو 1967، وقامت بضمها عام 1981 في قرار لم تعترف به الأسرة الدولية.