العموم البريطاني يقر حق الاعتراض على تسليح الجيش الحر

المعارضة السورية تخشى من عرقلة المشرعين الأميركيين إرسال أسلحة للمقاتلين

نشر في: آخر تحديث:

أقر مجلس العموم البريطاني (البرلمان) قراراً يمنحه حق الاعتراض على أي خطوة لتسليح المعارضة السورية من جانب حكومة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، نقلاً عن قناة "العربية"، الجمعة 12 يوليو/تموز.

وتنفي بريطانيا اتخاذها أي قرار لتسليح المعارضين، ولكن رئيس الحكومة كاميرون اعتبر نجاح بلاده في مايو/أيار في المساهمة برفع حظر السلاح من الاتحاد الأوروبي على سوريا، خطوة نحو الأمام في حال قررت بلاده الشروع بذلك.

وفي ذات الملف، قالت المعارضة السورية إنها تشعر بالقلق من أن المشرعين الأميركيين نجحوا في عرقلة إرسال أسلحة أميركية إلى مقاتلي المعارضة الذين يقاتلون قوات النظام السوري.

وكرر مسؤولو المعارضة السورية تأكيداتهم بأن الأسلحة لن تذهب إلى عناصر متشددة.

وقال الائتلاف الوطني السوري في بيان صحافي إن الائتلاف والجيش الحر اتخذا بالفعل الإجراءات اللازمة لضمان التدقيق الكامل والشامل لكل القوات المسلحة المنضوية تحت قيادتهما.

وأضاف البيان أن المعارضة ستفرض بشكل صارم هذه القيود لضمان أن تبقى الأسلحة تحت سيطرة القوى المعتدلة في صفوف المعارضة.