طيران النظام السوري يقتل 9 نازحين في "عرسال" اللبنانية

بينما قتل مواطن تركي برصاصة طائشة أطلقت على الحدود من الأراضي السورية

نشر في: آخر تحديث:

قام الطيران الحربي السوري بشن غارة على خربة "داود" شرق بلدة عرسال الواقعة على الحدود اللبنانية السورية، مما أدى إلى سقوط 9 قتلى و9 جرحى سوريين، بينهم أطفال ونساء نقلوا إلى مستشفى "يونيفرسال" ومستشفيات بعلبك.

وأفاد مراسل "العربية" بأن المعلومات الأولية تشير إلى أن الغارة استهدفت نازحين سوريين كانوا في طريقهم إلى لبنان هرباً من الوضع في سوريا، وأفاد المراسل أيضاً بأن هناك نساء وأطفالاً بين قتلى هذه الغارة.

وفي هذا الصدد، قال خالد المصطفى، مدير شؤون اللاجئين السوريين بلبنان، إنه تم استهداف العائلات السورية أثناء نزوحها من سوريا للبنان، وقام الصليب الأحمر بتقديم الإسعافات الطبية اللازمة لهم.

وألقى المصطفى باللائمة على الحكومة اللبنانية التي تشدد من إجراءاتها لدخول السوريين إلى أراضيها، عبر غلق حدودها أمام اللاجئين، وبحكم الجغرافيا فلبنان دولة جوار، فلزاماً عليه فتح الحدود أمام اللاجئين.

وعلى الحكومة اللبنانية رفع شكوى إلى المجتمع الدولي تجاه الاختراقات السورية لأراضيها، بغية حماية النازحين السوريين.

وفي سياق منفصل، ذكرت شبكة "إن تي في" التلفزيونية التركية الخاصة أن مواطناً تركياً قتل برصاصة طائشة أطلقت عبر الحدود من الأراضي السورية.

وقالت الشبكة من دون أن توضح مصادرها "إن رمضان زيبل توفي في المستشفى في جيلان بينار الواقعة على الحدود قبالة مدينة رأس العين السورية، حيث سجل وقوع معارك في الأسابيع الأخيرة".

ومع هذا الحادث، يرتفع إلى أربعة عدد الأشخاص الذين قتلوا في الجانب التركي من الحدود في اشتباكات بين الجهاديين والمقاتلين الأكراد الذين تمكنوا من طرد المقاتلين الجهاديين من مدينة رأس العين الحدودية الرئيسية في محافظة الحسكة بشمال سوريا.