سوريا تطلب من الأمم المتحدة منع توجيه ضربة عسكرية لها

الجيش السوري يبقى "في حالة تأهب" رغم إرجاء الضربة المحتملة

نشر في: آخر تحديث:

طلبت سوريا من الأمم المتحدة منع "أي عدوان" عليها في أعقاب دعوة الرئيس الأميركي باراك أوباما في مطلع الأسبوع لتوجيه ضربة عسكرية للجيش السوري لعقابه على هجوم وقع الشهر الماضي بالأسلحة الكيماوية.

وتقول واشنطن إن أكثر من 1400 شخص منهم عدد كبير من الأطفال قتلوا في أسوأ هجوم بأسلحة كيماوية منذ أن أطلق صدام حسين الغاز على آلاف الأكراد في العراق عام 1988.

وسيجري التصويت على عمل عسكري أميركي في الكونغرس الذي تنتهي عطلته الصيفية يوم التاسع من سبتمبر أيلول. ويعطي ذلك الرئيس السوري بشار الأسد مهلة للاستعداد لأي هجوم ومحاولة حشد الرأي العام العالمي ضد استخدام القوة.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية على موقعها باللغة الإنجليزية إن بشار الجعفري مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة دعا، في خطاب موجه إلى بان كي مون وماريا كريستينا برسيفال الرئيسة الدورية لمجلس الأمن، "الأمين العام للأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياته في منع أي عدوان على سوريا والدفع من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا".

ودعا الجعفري مجلس الأمن إلى "القيام بدوره كصمام أمان لمنع الاستخدام العبثي للقوة خارج إطار الشرعية الدولية".

وقال إنه يتعين على الولايات المتحدة "القيام بدورها كراعية للسلام وكشريك لروسيا في التحضير للمؤتمر الدولي الخاص بسوريا وليس كدولة تستخدم القوة ضد من يعارض سياساتها".

وتنفي سوريا استخدام أسلحة كيماوية وتتهم جماعات معارضة تقاتل منذ أكثر من عامين للإطاحة بالأسد باستخدام الأسلحة المحظورة.

وقال الجعفري إن كيري "تبني روايات قديمة لفقها إرهابيون" تستند إلى صور ملفقة من الإنترنت.

وفي سياق متصل أكد مصدر أمني سوري أن الجيش النظامي سيبقى "في حالة تأهب" رغم إرجاء الضربة العسكرية الأميركية المحتملة ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

وقال المصدر الذي رفض كشف اسمه إن "التدخل الأميركي المباشر عبارة عن وجه من أوجه الحرب المستمرة ضد سوريا دعما للإرهاب. الجيش هو في حالة تأهب وسيبقى في حالة تأهب حتى القضاء على الإرهاب تماما".

ويعتمد النظام السوري عبارة "إرهابيين" في إشارة الى مقاتلي المعارضة السورية، الذين يتهمهم بتلقي دعم مالي ولوجستي من دول إقليمية وغربية.

وأضاف المصدر "كما فشلت هذه الأدوات المستأجرة في تحقيق أهدافها، سيفشل من يقف خلفهم ويدعمهم".

وتابع أن بلاده "تخوض حرباً ضد الإرهاب المدعوم من الولايات المتحدة والدول الغربية وبعض الدول العربية"، مشيرا الى أن سوريا "ستدافع عن نفسها بكل السبل".