قدري جميل يريد المشاركة في جنيف 2 ضمن صفوف المعارضة

قال في مقابلة مع "لو فيجارو": كنت معارضاً للنظام قبل أن أنضم إلى الحكومة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن نائب رئيس الوزراء السوري السابق، قدري جميل، الذي أعفاه الرئيس بشار الأسد الأسبوع الماضي من منصبه، في مقابلة نشرت اليوم الثلاثاء أنه يريد المشاركة في مؤتمر جنيف 2 المزمع عقده لحل الأزمة السورية كأحد ممثلي المعارضة.

وجميل، المعارض القديم الذي عينه الأسد نائباً لرئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية، قال للسفير الأميركي في سوريا، روبرت فورد، خلال لقاء جمعهما في 26 أكتوبر في جنيف إنه يرغب بالمشاركة في جنيف 2 كأحد ممثلي المعارضة السورية. ولكن مصدراً سورياً أكد في حينه أن السفير الأميركي رفض طلب جميل قائلاً له إنه من الصعب أن يكون مسؤولاً في الحكومة السورية وفي الوقت نفسه ممثلاً عن المعارضة.

وقال جميل في مقابلة أجرتها معه صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية في موسكو حيث يقيم منذ إقالته من منصبه إنه "أصر" خلال لقائه فورد "على المشاركة مع المعارضة في مؤتمر جنيف" المزمع عقده نهاية نوفمبر الجاري.

وأضاف: "حاولت إفهامه أنني كنت معارضاً للنظام قبل أن أنضم إلى الحكومة، وأنني بقيت معارضاً حين أصبحت وزيراً وأنني سأبقى معارضاً بعد خروجي من الحكومة".

ولكنه أقر بأن مساعيه لإقناع السفير الأميركي باءت بالفشل.

وبحسب "لوفيغارو" فإن جميل (61 عاماً) يعول على علاقاته الجيدة بموسكو لحجز مقعد له في الحكومة الانتقالية المفترض أن تنبثق عن جنيف 2 والتي من المقرر أن تضم وزراء موالين للأسد وآخرين معارضين له.