قتلى وجرحى في تفجير انتحاري استهدف مبنى حكومياً بدمشق

اشتباكات على طريق دمشق ـ حمص الدولي في منطقة القلمون بريف دمشق

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مجلس قيادة الثورة بوقوع تفجير ضخم في منطقة الجبة في الجسر الأبيض في العاصمة دمشق، وأن الأنباء الأولية تشير إلى وقوع عدد من القتلى.

وقال التلفزيون السوري إن انتحارياً فجّر نفسه بحزام ناسف أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وجرح سبعة عشر.

وقال المرصد إن التفجير الانتحاري استهدف مبنى حكومياً تابعاً للنظام التفجير يأتي بعد اشتباكات عنيفة في دمشق على أطراف حي تشرين.

وميدانياً، تمكّن الجيش الحر من تدمير مبنى كازية كلكوش الذي يعتبر مركزاً لقوات النظام في النبك محققاً إصابات بصفوف قوات الأسد أدى إلى مقتل عدد كبير منهم بحسب ما أفادت لجان التنسيق المحلية.

أما على طريق الأوتوستراد الدولي بين دمشق وحمص من جهة مدينة النبك أفيد بسماع انفجارات قوية تزامنت مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والجيش الحر. وفي المزة أفاد مجلس قيادة الثورة بسماع أصوات إطلاق نيران من داخل المدينة الجامعية القريبة من ساحة المواساة أعقبه توافد سيارة إسعاف.

وفي حمص تواصل قوات النظام قصفها لمختلف المناطق، حيث تعرضت الدار الكبيرة لقصف عنيف بالدبابات، كذلك مدينة تلبيسة تم قصفها بالمدفعية وقذائف الهاون مستهدفة معظم أحيائها ما أدى الى تدمير عدد كبير منها. أما الغنطو في حمص فاستهدفتها أيضاً قوات النظام المتمركزة على حاجز جهاد غانم وحاجز الملوك أدى الى خلق حالة ذعر لدى المواطنين وعدم خروجهم من المنازل.

ولم تتوقف المعارك كذلك منذ ساعات الصباح، حيث قصفت قوات النظام بشكل عنيف بالمدافع قرى الحواش والحويجة المتمركزة على حاجز العزيزة في حماة. أما في درعا فقد سيطر الجيش الحر على كتيبة التسليح بشكل كامل وقتل عدداً كبيراً من قوات النظام، كما تمكن من السيطرة على عدد كبير من الاسلحة والذخيرة التابعة لقوات النظام، بحسب ناشطين.