عاجل

البث المباشر

اللاجئون السوريون يقبلون على منفذ "الحدالات" الجديد

المصدر: عمان – العربية.نت

أقبل اللاجئون السوريون على منفذ "الحدالات" وهو منفذ جديد على امتداد الشريط الحدودي بين الأردن وسوريا، كما يبلغ طوله أكثر من 370 كيلومترا، ويقع على الجبهة الشمالية الشرقية التي تبعد عن العاصمة الأردنية عمّان أكثر من 420 كيلومتراً.

وخلال الجولة التي نظمتها قوات حرس الحدود الأردنية للصحافيين على الحدود هناك استقبلت نحو 1000 لاجئ بالقرب من الساتر الترابي الذي يفصل الأردن عن سوريا.

وأثناء عمليات العبور تجمهر الصحافيون على أم أحمد (80 عاما)، عبرت الحدود برفقة ابنها المعاق (40 عاما).

وقالت أم أحمد: "عشت مرحلة صعبة جدا جمعت ما بين رحلة اللجوء ومساندة ابني المعاق الذي لا يعرف سوى الخوف من آلة الدمار الأسدية وهربت الى الأراضي الأردنية بعدما سقط حفيدي قتيلين".

وتستغرق عملية اللجوء من منفذ "الحدالات"، من 3 إلى 4 أيام للوصول إلى مخيم الزعتري لغايات أمنية ولوجستية.

وبحسب قائد قوات حرس الحدود العميد الركن حسين الزيود، فإن المناطق الحدودية القريبة من الرويشد، بدأت تشهد تدفقا للاجئين السوريين منذ عام ونصف، وأن معدل العبور اليومي للاجئين القادمين يتراوح بين ٥٠٠ إلى ٦٠٠ لاجئ يوميا.

وبينما قال الزيود "إن غالبية حالات تهريب السلاح تأتي من سوريا"، فقد أشار، "إلى حدوث العديد من حالات التهريب من الأردن إلى سوريا، مؤكداً أنه تم ضبط عدد من الأفراد، من جنسيات مختلفة، مع أسلحتهم، كانوا في طريقهم إلى سوريا" .

وأضاف الزيود، "إن محاولات التهريب والتسلل عبر الشريط الحدودي مع سوريا زاد بشكل كبير في الآونة الأخيرة"، مبيناً أن قوات حرس الحدود أحبطت عمليات تهريب للأسلحة، ومحاولات تسلل من الأراضي الأردنية إلى سوريا، وأن ﻋمليات التهريب ﺑين الأردن وسوريا زادت ﺑنسبة 300%، واﻟﺘﺴﻠﻞ 250% ﻋﻦ العام الماضي.

وأشار الزيود، أن قوات حرس الحدود أحبطت 1595 حالة تهريب وتم القبض على 581 متسللا إلى الأراضي السورية من مختلف الجنسيات وتم ﺗﺤﻮﻳلهم إلى الجهات المختصة، كما وتم ضبط 900 قطعة سلاح وما يزيد عن 600 مليون حبة مخدر.

إلى ذلك، قال الزيود: "إن عدد اللاجئين الذين عبروا منذ بداية الأزمة السورية إلى الأراضي الأردنية بلغ 427 ألف لاجئ سوري، من خلال 45 نقطة غير شرعية"، مؤكدا في الوقت نفسه، أن الأردن مازال مستمرا في تقديم خدماته وأن حدوده مفتوحة أمام اللاجئين السوريين.

إعلانات