براميل الموت تدفن أطفال حلب بالأنقاض والقبور تضم أشلاء

بعضهم ناشد قائلاً: أيها الحلبيون اكتبوا ذكرياتكم عن حلب فإنها تختفي

نشر في: آخر تحديث:

اعتقد السوريون وربما جزء من العالم أنه لن يكون ثمة أسلوب إبادة يمكن للأسد أن يستعمله مع شعبه بعد السلاح الكيمياوي، ولكن سرعان ما اخترع النظام السوري أسلوباً وحشياً آخر في إبادة عاصمة سوريا الاقتصادية.

البراميل المتفجرة أو "براميل الموت" كما يسميها السوريون، تسقطها طائرات النظام منذ 10 أيام على حلب وريفها لتقتل الأطفال والنساء والرجال ولا تترك وراءها مجالاً لأي حياة، لتقترب حصيلة قتلى البراميل المتفجرة من 500 مدني.

وبحسب الناشطين، فإن الرقم مرجّح للزيادة بسرعة كبيرة نظراً لوجود مئات الجرحى الذين يفارقون الحياة على مدار الساعة، عدا عن الأجساد المدفونة تحت الأنقاض والتي لا يجد الناس قوة ولا وقتاً لمحاولة إخراجها من تحت تلك الكتل الإسمنتية.

حي السكري اليوم نال النصيب الأكبر من البراميل المتفجرة، وبدا الحي بحسب شاهد العيان (س. م) أقرب إلى مكان حلّ به إعصار لم يترك حجراً على حجر، وانتشرت أشلاء الأطفال والنساء في السكري والأنصاري والمرجة وغيرها من الأحياء الحلبية بالإضافة إلى الريف الحلبي.

ويقول (س. م): "لا ندفن جثثاً كاملة، تلك البراميل التي تسقط على رؤوسنا ورؤوس أولادنا لا تترك لنا جثة كاملة نواريها التراب، فنجمع أجزاء الجسد وبعض البقايا ونضعها بجانب بعضها"، ويضيف لـ"العربية.نت": "ما تم دفنه أقل بكثير من العدد الحقيقي، إذ ما أن نحاول أن نحصي المفقودين حتى يسقط برميل آخر ينسينا ما كنا نهمّ بالقيام به".

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 308 ضحايا من المدنيين كحصيلة أولية لعدد قتلى البراميل منذ بداية الحملة التي اعتبرها الناشطون الأعنف والأقوى على المدينة في الـ15 من الشهر الجاري حتى اليوم الـ20 منه أي قبل 4 أيام، وقدرت الشبكة في تقرير لها عدد البراميل المتفجرة التي ألقاها طيران النظام على مدينة حلب وريفها بنحو 136 برميلاً متفجراً.

المدنيّون الهدف الأول

يقول (محمد. س): "بعد أن ترمي الطائرة البرميل في منطقة أو حيّ سكني يتراكض الناس للهرب أولاً ومن ثم يحاولون العودة لإنقاذ بعض الأحياء، فتقوم الطائرة بإسقاط البرميل الثاني على تجمع الناس، ليتضاعف عدد الضحايا، ليُصاب الميت مرتين والحيّ يسقط بجانب مَنْ حاول إنقاذه، في مشهد لا يمكن أن يصف وحشيته أي مراقب أو شاهد".

وخرجت الكثير من الفيديوهات من حلب لكنها من الصعوبة بمكان أن يتم عرضها إعلامياً لقسوة مشاهدها، وكانت "العربية نت" قد نشرت فيديو لطفل يستقبل أخته التي خرجت من تحت الأنقاض، وإن كان هذا الفيديو يحمل بعض الأمل فإن باقي الصور والفيديوهات لا تترك إلا السؤال حول حقيقة ما يفكّر به النظام السوري.

آباء يحملون أطفالهم المقتولين، وآخرون يحملون أطفال غيرهم، اللوعة والخوف والقهر بادية في وجوههم تصرخ في وجه العالم "إننا نُباد في حلب".

ولم تترك البراميل المتفجرة حيزاً للحياة هناك، وكتب أحد السوريون على صفحته بفيسبوك: "أيها الحلبيون اكتبوا ذكرياتكم عن حلب فإنها تختفي".