الأشغال اليدوية.. سلاح النساء السوريات لكسب الرزق

اللاجئات في دول الجوار يعتمدن على الحياكة والتطريز والطبخ لسد حاجتهن

نشر في: آخر تحديث:

يسعى اللاجئون السوريون في دول الجوار إلى العمل لسد الحاجة والعوز لاسيما النساء ممن يمتلكن مهارات بسيطة كالحياكة والطبخ.

وخلقت الأزمة السورية المستمرة منذ نحو 3 سنوات نزوحاً بالجملة بين العائلات السورية، فأصبحت دول الجوار منزلاً وأماناً للأسر السورية.

ودفعت الحاجة والعوز اللذين يعاني منهما السوريون في الأردن اللاجئات للبحث عن مشروع يوفر لهن لقمة عيش كريمة، مشروع بسيط رأس ماله الأيدي الناعمة.

وتقول السيدة سمارا، مديرة مشروع "مصنع العائلة"، إن عمل السيدات يثبت أن السيدة السورية منتجة وقادرة على تحدّي الصعاب.

ويعتمد المشروع على استغلال مهارة المشاركات في الحياكة والتطريز والطبخ، وهو مستمر رغم الصعوبات.

وأشارت السيدة سمارا إلى أن أبرز الصعوبات التي تواجه اللاجئات السوريات في الأردن تكمن في غلاء المواد الأساسية.