عاجل

البث المباشر

وثائق مسربة تكشف تورط نظام الأسد مع "داعش"

المصدر: العربية.نت

أظهرت وثيقة مسربة من ضمن سلسلة الوثائق التي نشرها مركز مسارات السوري المعارض بالتعاون مع صحيفة "الشرق الأوسط"، تورط الأسد ونظامه مع تنظيم "داعش".

وكشفت الوثيقة المقدمة إلى رئيس مكتب الأمن الوطني اللواء علي مملوك والموقعة باسم العقيد حيدر حيدر، رئيس اللجنة الأمنية في مدينة نبل ومحيطها في حلب، التنسيق بين النظام والمجموعات الإسلامية المقاتلة، لا سيما "الدولة الإسلامية في العراق والشام" أو ما بات يعرف بـ"داعش".

وأكدت الوثيقة انضمام مجموعة من العراقيين للقتال إلى جانب النظام عن طريق فرع أمن الدولة في حلب، مشيرة إلى صعوبة إلحاقهم بالتنظيمات الإسلامية بسبب امتلاكهم وثائق شخصية تثبت عدم انتمائهم إلى المناطق والمذهب الديني الذي ينتمي إليه مقاتلو التنظيمات، مما يشير إلى أنهم ينتمون إلى الطائفة الشيعية، فيما يفترض أن ينتمي من يقاتل في التنظيمات الإسلامية إلى الطائفة السنية.

ولتسهيل هذه المهمة، يطلب حيدر في الوثيقة تأمين مجموعة هويات سورية تؤمن انضمام هؤلاء العناصر، الذين قد يبلغ عددهم 2500 شخص إذا جرى تأمين السلاح الكافي لهم، إلى تنظيم "داعش"، وكذلك يطلب بعض الوثائق العراقية لإعطائها للمقاتلين السوريين الذين يتقنون اللهجة العراقية.

ويكشف رئيس اللجنة الأمنية العقيد حيدر حيدر في الوثيقة، عن وجود أكثر من 150 عنصراً مدربين (دورة صاعقة بمستوى عال)، فيما باقي المجموعات التي يزيد عددها على 600 متدرب تتراوح أعمارهم بين 20 و45 عاما وهم من مختلف الاختصاصات، وكانوا قد خضعوا لها أثناء "خدمة العلم"، وقد أرفقت بالوثيقة أسماء 200 مقاتل من منطقة نبل والزهراء.

وأكدت الوثيقة أن هناك عددا كبيرا من المتطوعين الذين أكدوا استعدادهم "للدفاع عن أراضي الوطن"، وأن عددهم مرشح للزيادة إذا جرى تأمين السلاح المطلوب، وأن هؤلاء سيكونون مستعدين للقتال مع التنظيمات الإسلامية وتنفيذ المهام الموكلة إليهم من داخلها، خصوصا بعد النتائج التي تحققت في الفترة الأخيرة بالتنسيق مع الجهات المعنية في المنطقة الشمالية.

ويوضح العقيد حيدر، أن موقع مدينة نبل وبلدة الزهراء الجغرافي يساعد في التحكم في أوتوستراد حلب، وأنه يمكّن قوات النظام والمجموعات التي تقاتل إلى جانبه، من دخول الحدود العراقية والخروج منها بالتنسيق مع حلفائهم في الجانب العراقي ونقل المقاتلين والعتاد.

وتشير الوثيقة إلى أن قوات النظام أصبح لديها العديد من العناصر والقيادات القوية ضمن تنظيم " داعش" في المنطقة الشمالية بشكل عام، الذين يستطيعون تأمين دخول أعداد من المتطوعين الجدد إلى صفوف هذا التنظيم عبر تزكيتهم وضمان عدم إثارة أي شكوك حولهم، مما يؤمن معلومات تفصيلية بشكل دائم عن تحركات المسلحين وأعدادهم وتسليحهم وخططهم.

تخفيف الهجمات على جيش النظام

وأشارت المعلومات الواردة إلى أن التنسيق والتواصل مع "داعش" أدى إلى إيقاف عمليات المسلحين ضد مواقع الجيش من خلال سطوة تنظيم "الدولة" ضمن المجموعات المسلحة وتلك الخارجة عن سيطرته، موضحة أنه بذلك، تكون المنطقة الشمالية، أي حلب وإدلب، قاعدة يعود لها الجيش في حال نصب له كمين وتعرض لهجوم عنيف من قبل المسلحين على أن تكون الرقة قاعدة خلفية له في حال التعرض لهجوم عكسي.

وطلب العقيد حيدر من اللواء مملوك، رفع المخصصات المالية وتزويدهم بالأسلحة المختلفة ومركبات دفع رباعي مزودة برشاشات من عيارات مختلفة، ودعم المجموعات التي ترابض على الجبهات لحماية المدن والمواقع الحيوية، بالذخائر، نظرا لقطع الطريق الواصل بين محافظة حلب ومدينة الرقة من قبل المجموعات المسلحة.

وفي وثيقة ثانية موقعة بتاريخ 1 سبتمبر/أيلول 2013، مرتبطة بالأولى وبتصاعد الاشتباكات حول المنطقتين الشيعيتين في حلب؛ نبل والزهراء، المحاصرتين من قبل الجيش الحر والمعارضة، جرى الكشف عن تشكيل مجلس عسكري من 22 ضابطاً متقاعداً في مدينة نبل، ووقعت الوثيقة كذلك باسم العقيد حيدر حيدر.

وثائق مسربة تكشف تورط نظام الأسد مع داعش وثائق مسربة تكشف تورط نظام الأسد مع داعش
وثائق مسربة تكشف تورط نظام الأسد مع داعش وثائق مسربة تكشف تورط نظام الأسد مع داعش
وثائق مسربة تكشف تورط نظام الأسد مع داعش وثائق مسربة تكشف تورط نظام الأسد مع داعش


إعلانات