عاجل

البث المباشر

"داعش" يعزز قبضته على البوكمال ويستنزف الحر

المصدر: دبي - قناة العربية، بيروت - فرانس برس

استمر تقدم مقاتلي المعارضة السورية قرب مبنى الاستخبارات الجوية في حلب شمالاً، في وقت سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) على مناطق في شرق البلاد لتعزيز اتصال عناصره مع حلفائهم في الطرف الآخر من الحدود داخل العراق.

وقال مدير "المرصد السوري لحقوق الإنسان" رامي عبدالرحمن: "اقتحم عناصر الدولة الإسلامية في العراق والشام فجر أمس مدينة البوكمال في محافظة دير الزور، وخاضوا اشتباكات عنيفة مع عناصر جبهة النصرة والكتائب الإسلامية" التي تسيطر على المدينة. وأوضح أن عناصر "داعش" سيطروا على أجزاء من المدينة، منها جسر السياسية والفرع السابق لحزب "البعث" الحاكم وصوامع الحبوب.

ربط البوكمال مع الأنبار

ويسعى "داعش" إلى السيطرة على المعبر الحدودي مع العراق، الذي يربط البوكمال مع محافظة الأنبار التي تعد معقلا أساسياً لـ "الدولة الإسلامية" في غرب العراق. وأكد مقاتل ميداني أن مقاتلي الكتائب الأخرى بقوا إلى مساء أمس مسيطرين على المعبر، وسط اشتباكات في ثلاثة محاور.

وتقع البوكمال في محافظة دير الزور الغنية بآبار النفط. وفقد النظام السوري سيطرته عليها منذ نوفمبر 2012. وانسحب مقاتلو "داعش" في 10 فبراير الماضي من كامل محافظة دير الزور بعد معارك مع مقاتلين إسلاميين بينهم عناصر "جبهة النصرة" المرتبطة بتنظيم "القاعدة". وطردت "النصرة" وكتائب أخرى اللواء الإسلامي المقاتل المبايع لـ "داعش" الذي كان يسيطر على البوكمال.

ويسعى مقاتلو "داعش" إلى استعادة نفوذهم في شمال شرقي البلاد عبر التقدم من ثلاثة محاور "هي جنوب الحسكة، والأراضي العراقية، ومنطقة البادية (الصحراء) السورية". وأوضح "المرصد" أنهم سيطروا أمس على محطة "تي تو" في بادية البوكمال، في وقت استقدمت "النصرة" تعزيزات لوقف تقدم "الدولة الإسلامية"، لافتاً إلى سيطرة مقاتلي عشائر موالية لـ "داعش" على بلدتي الطيانة وذيبان بالتزامن مع التوصل إلى اتفاق بين التنظيم و "النصرة" في بلدة القورية قضى بنشر مقاتلين محايدين فيها.

استنزاف الجيش الحر

وكانت الاشتباكات بين داعش ومقاتلي الجيش الحر أدت إلى مقتل نحو 51 مقاتلاً بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وكانت معارك عنيفة قد اندلعت، الخميس، بين الجيش الحر وتنظيم "داعش" في المدينة الحدودية مع العراق.

في حين قال الجيش الحر إنه تلقى تعزيزات من السلاح والمقاتلين لطرد "داعش" من المدينة، وذلك بعد تنفيذ "داعش" إعدامات ميدانية بحق مقاتلين من الجيش الحر وجبهة النصرة خلال الأيام الماضية.

من جهته أعلن المرصد: "أن عدد المقاتلين الذين لقوا مصرعهم خلال الاشتباكات في البوكمال بين مقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة وجبهة النصرة من طرف والدولة الإسلامية في العراق والشام من طرف آخر ارتفع إلى 51". وأشار إلى أنه تم العثور على جثث حوالي 10 مقاتلين آخرين، أعدمتهم "داعش" كما يبدو في موقعين خارج البوكمال، وأضاف أن هناك معلومات تفيد بوقوع إعدامات أخرى في المنطقة.

إعلانات