"الرقة تذبح بصمت".. ناشطون يفضحون ممارسات داعش

نشر في: آخر تحديث:

"الرقة تذبح بصمت" توصيف أليم اعتمده أهل مدينة الرقة السورية، على الرغم من أن القاتل معروف، ويتمثل بتنظيم داعش. مأساة الرقة باتت يومية، حيث يضيع دم القتيل، وما من وسيلة يملكها أهله سوى الحزن على ابنهم أو زوجهم. فالرقة تذبح بصمت اليوم، تماماً كما ذبحها النظام طيلة 40 عاماً.

ولنصرتها، أطلق نشطاء الرقة نداء لإنقاذها من داعش بعد أن كانت أول مدينة سورية تحررت من النظام. وفي هذا السياق، يقول أبوإبراهيم الرقاوي الناشط وشاهد العيان "كل يوم يقتل أبناء الرقة في سجون تنظيم داعش، ويقوم هذا التنظيم بإعدام العشرات بشكل سري، وقتل النشطاء وخطف الإعلاميين حتى باتت الرقة أقرب لمقبرة منها لمدينة، ما دعا هؤلاء لهجرها. في حين اكتفى شبابها بمحاولة نقل الواقع وتسريب جرائم داعش للإعلام عبر اتصالات غاية في الصعوبة". ويضيف: "هدف حملتنا أن نطرد داعش من الرقة".

فقد اعتقل التنظيم ما لا يقل عن 1200 شخص، وتبدو المجازر حاضرة بقوة في الشارع، بينما يلوذ الإعلام بالصمت المطبق.

المدينة المظلومة

لم يترك التنظيم وسيلة لإسكات سكان المدينة إلا واستعملها. وقد بدأت تلك الممارسات بالاعتقال والخطف، وانتقلت بسرعة إلى التصفية العلنية والقتل في الساحة الرئيسية للمدينة، حتى إن داعش قام بصلب أحد الأشخاص الذي اتهم التنظيم بالقتل والسرقة. وحين اكتشف ناشطو المدينة هويته وانتماءه للجيش الحر، عمد داعش إلى الانتقام منه بقتله وصلبه علناً، وتركه معلقاً أمام أنظار السكان لثلاثة أيام متواصلة.

وقبل أيام قليلة رصد داعش مبلغ 20 مليون ليرة سورية لمن يدلي بمعلومات عن الناشط "نهاد البدر"، الذي كان قد كشف شخصية أمير الرقة ومسؤولها الشرعي وبعض قادة التنظيم.

ومن المعلومات التي كشفها "نهاد البدر"، الناشط الذي وصل سعر المعلومة عنه إلى 20 مليون ليرة، أن داعش لديه "شرعي" لا يفقه في الدين شيئاً، يطلق عليه اسم "أبو علي"، ويحمل بيده سيفاً ويقوم بإصدار الأحكام على المعتقلين، كما يحكم بقطع الرأس على كل من يتم اعتقاله من الثوار.

كما كشف "نهاد" استهداف داعش لقادة كتائب الثوار واختطافهم، كعبدالله الخليل وأبوسعد الخضرمي والناشط إبراهيم الغازي وغيرهم.

إلى ذلك، يقوم تنظيم داعش بتجنيد أطفال من الرقة، لا تتجاوز أعمارهم 18 عاماً، في معسكرات تدريب، أنشأها في المدينة، وحمل أكبر معسكر اسم "أسامة بن لادن".

ويتم في هذه المعسكرات بحسب الرقاوي، غسل أدمغة أولئك الأطفال، بما يتماشى مع سياساتهم، وذلك بعد اختطافهم من بيوتهم دون أن يستطيع الأهل تحريك ساكن أو حتى الاعتراض .

ويضيف الرقاوي: "إن الأوضاع المعيشية في الرقة باتت الأسوأ على الإطلاق منذ انطلاق الثورة، فالأسعار في ارتفاع دائم والسلع في تناقص متزايد بسبب إغلاق معبر تل أبيض الحدودي، الذي يعتبر الشريان الرئيس للحياة في شمال شرق سوريا.

قوانين داعش

ولم يكتفِ داعش بخطف المعارضين له، بل فرض قوانينه على الناس، وضيق الخناق على السكان، ففرض النقاب وحرم الدخان وجرم المدخنين، كما فرض عقوبات شديدة القسوة على كل مخالف له، حتى بات أهل المدينة يمشون في الشارع ويتلفتون خلفهم، خوفاً من مخالفة القوانين. حتى إن عناصر التنظيم جلدوا الفتيات في المدراس وقطعوا أيدي أشخاص اتهموا بالسرقة وأحرقوا سيارات الدخان. كما عاقبوا كل من وجدت لديه سيجارة واحدة.

إلى ذلك، قام داعش بافتعال اضطرابات في المدينة، لكي يتسنى له التدخل وفرض سيطرته على المدينة، بحسب ما أكد الرقاوي، فأصبح كل مواطن معرضاً في أي لحظة للجلد والقتل، لمجرد أن داعش قرر ذلك.

40 عاماً من الظلم

ويقول نشطاء من الرقة إن المدينة مظلومة منذ 40 عاماً، بعد أن اعتادت في عهد الأسد الأب والابن على أن تكون مهمشة، أهلها بلا مناصب ولا مكاسب.

واليوم يقوم داعش بتهريب النفط السوري الموجود في الرقة إلى الحدود التركية والشمال السوري، ويسيطر على مقدرات المدينة الاقتصادية، وعلى معظم مصادر المواد الغذائية، في حين تم إهمال الخدمات والمرافق العامة، الأمر الذي دفع أغلب الأهالي إلى مغادرتها.

ويقدر عدد أفراد التنظيم في الرقة بحوالي 8 آلاف شخص.