مجلس الأمن يدعو للتحقيق في الهجمات بالغاز في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

دعا أعضاء مجلس الأمن الدولي، أمس الأربعاء، إلى التحقيق في المزاعم الجديدة بشن هجمات بغاز الكلور على معقل للمعارضة في سوريا، معربين عن قلقهم بشأن هذه المعلومات.

وأطلعت سيغريد كاغ، التي تنسق في سوريا مهمة الإشراف على إزالة مخزون سوريا من الأسلحة الكيمياوية بحلول 30 يونيو، أعضاء مجلس الأمن على هذه المسألة خلال جلسة مغلقة.

وقالت سفيرة نيجيريا، جوي اوغو، التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن، إن أعضاء المجلس "أعربوا عن قلقهم بشأن التقارير حول استخدام غاز الكلور في بعض المدن السورية، والذي أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الأشخاص، ودعوا إلى فتح تحقيق في ذلك".

ورغم إلحاح الصحافيين فإن السفيرة لم تكشف عن أية تفاصيل، أو عن هوية الشخص الذي سيجري التحقيق، أو كيفية إجرائه.

وقالت السفيرة: "نحن لانزال بانتظار تأكيد صحة تلك التقارير. وحتى تصبح لدينا الحقائق كاملة، لا نستطيع أن نتخذ أي قرار حول هذه المسألة".

ومن جهته، نفى سفير سوريا، بشار الجعفري، بشكل قاطع استخدام القوات الحكومية لغاز الكلور.

واعتبر أن "الهدف من هذا النوع من المزاعم الصادرة من واشنطن أو أي مكان آخر هو التشويش على الاستعدادات الناجحة للانتخابات في سوريا".