جهاديون يعتقلون أحد قادة المعارضة في جنوب سوريا

نشر في: آخر تحديث:

اعتقلت جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، أحد قادة المعارضة السورية المسلحة في درعا (جنوب) معروف بانتقاداته للإسلاميين المتطرفين، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد.

وقال المرصد في بريد إلكتروني "اعتقلت جبهة النصرة ليل أمس السبت قائد مجلس درعا العسكري العقيد أحمد نعمة وخمسة آخرين من قادة كتائب وألوية مقاتلة".

كما أفاد ناشطون بالاعتقال الذي تزامن مع تقدم ملحوظ لمقاتلي المعارضة في المنطقة.

وكان نعمة انتقل من الأردن إلى درعا الأسبوع الماضي للعمل على توحيد مقاتلي المعارضة السورية في المنطقة، وقد استثنى "جبهة النصرة" من هذه العملية.

وبث المرصد شريط فيديو تم تسجيله في وقت سابق من هذا الأسبوع، يظهر فيه نعمة وهو يقول: "يجب أن نوحد عملنا، وننتهي من الكلام ونتجه للفعل. نحن من سيحكم سوريا، وليس المتطرفون الذين يقومون بقطع الرؤوس، سيكون الجيش السوري الحر، الذي يؤمن بالديموقراطية والحكم الديموقراطي والدولة المدنية".

وعبر مدير المرصد رامي عبد الرحمن عن اعتقاده بأن "الشريط كان سببا لاعتقاله".

وأسس مقاتلون معارضون قبل شهرين تقريبا، ما يسمى بـ"الجبهة الجنوبية" التي تضم نحو 30 ألف مقاتل من أكثر من 55 كتيبة، مسرح عملياتها من الحدود الأردنية حتى أطراف دمشق ومرتفعات الجولان.

ويهدف جزء من التحالف الجديد إلى الحد من المخاوف الغربية من وقوع مساعدات محتملة مخصصة للمعارضة في أيدي جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة معادية للغرب.