قوات الأسد تكثف عملياتها العسكرية في حي الوعر بحمص

نشر في: آخر تحديث:

تواصلت اليوم الأربعاء، المعارك التي تخوضها قوات الأسد مع كتائب الثوار على تخوم حي الوعر بمدينة حمص، وتركزت الاشتباكات على جبهات الجزيرة السابعة والتاسعة والوعر الجديد التي تعرضت لقصف بالمدفعية الثقيلة.

وقال الناشطون، إن الثوار تقدموا في الوعر الجديد أثناء الاشتباكات واسترجعوا عددا من الأبنية التي سيطرت عليها قوات الأسد منذ مدة، كما قتلوا 8 عناصر منها، بينما سقط 3 شهداء وعدد كبير من الجرحى نتيجة القصف.

وتركز قوات الأسد في عملياتها العسكرية على حي الوعر نظرا لكونه آخر معاقل الثوار في مدينة حمص بعد خروجهم من أحيائها القديمة تنفيذا للاتفاق المبرم بين الجانبين مؤخرا.

بموازاة ذلك، استهدفت قوات الأسد بلدات الريف الشمالي كالرستن وتلبيسة، بالإضافة إلى الدار الكبيرة والحولة بقذائف الهاون والمدفعية انطلاقا من كتيبة الهندسة وقرية المشرفة، ما أوقع 3 شهداء، بالتزامن مع اشتباكات متقطعة على جبهات الدار الكبيرة وتلبيسة.

ويعد قصف قوات الأسد على تلك البلدات خرقاً لاتفاق الهدنة، حيث توجه معظم الثوار المسلحين والمدنيين بعد خروجهم من أحياء حمص القديمة إلى قرى وبلدات الريف الشمالي.

من جهة أخرى، تبادل تنظيم دولة العراق والشام وكتائب الثوار في قرية الغنطو عمليات الخطف؛ الأمر الذي أشعل حالة من التوتر بين الطرفين بلغت ذروتها عندما أقدم التنظيم على قتل 7 من عناصر أحد الحواجز التابعة لثوار الغنطو داخل القرية.

وأفاد ناشطون بقيام تنظيم الدولة وكتائب الثوار بنصب الحواجز والمتاريس وقطع الطرق في قريتي الغنطو وعزدين على إثر الحادثة، وأوضح الناشطون أنه لم تسجل اشتباكات مباشرة بين الجانبين، مضيفا أن الأجواء مهيئة لذلك في الأيام القادمة.