فيديوهات تنقل الحدث من سوريا وتوثق العمليات العسكرية

نشر في: آخر تحديث:

فجرت حركة حزم دبابة في القطاع الشمالي بجبهة الشيخ نجار في حلب "البريج الشرقية"، وذلك باستخدام صاروخ تاو.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن حركة المثنى الإسلامية تصدت لطيران النظام السوري الحربي في سماء مدينة نوى بريف درعا الغربي.

وفي حلب قصف الطيران الحربي حي جمعية الزهراء، وقام بغارات جوية على مدينتي حيان وحريتان وبلدة باشكوي بريف حلب، وفجر الثوار مبنى تتمركز بداخله قوات النظام في حي جمعية الزهراء بحلب، ما أسفر عن قتل العشرات بينهم مرتزقة من "حالش". تبع الانفجار اشتباكات لم تسطع قوات النظام خلالها سحب الجثث من تحت المبنى الذي تم نسفه بالكامل.

وفي ريف إدلب استهدفت المعارضة 4 حواجز للنظام في قمة جبل الأربعين في أريحا .

رصد اتحاد تنسيقيات الثورة براميل ألقاها الطيران المروحي على بلدة تسيل بريف درعا ولم تنفجر

وألقت قوات النظام القنابل المضيئة من قبل الجيش المتمركز في كتيبة الهندسة على مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي.

ومن جهة أخرى سيطر الجيش الحر أثناء معاركه مع قوات النظام في درعا وريفها الغربي على كافة المخافر الحدودية مع الأردن، وشكلت عملية ضبط الحدود تحدياً لألوية الجيش الحر التي نشرت العديد من عناصرها على الشريط الحدودي للمساهمة في حماية البلدين من عمليات التهريب والتسلل غير القانوني.

وأسند تجمع ألوية المنطقة الغربية بدرعا مهمة حرس الحدود للواء المعتز بالله أحد أكبر ألوية حوران، حيث تنتشر دورياته على طول الحدود الفاصلة بين سوريا والأردن، لكنها تعاني نقصاً هائلاً في المعدات بحسب أحد قيادات اللواء.

تعد القدرة على ضبط الحدود واحدة من أهم مظاهر بسط السيادة ينفذها الجيش الحر باقتدار، إذ إنه وخلال ثلاث سنوات من عمر الثورة اتّسمت الحدود السورية الأردنية بهدوء كبير رغم غياب نظام الأسد عنها.

استهدف الثوار الحواجز القريبة من معسكرالحامدية ووادي الضيف، ضمن معركة " التوكل على الله " في ريف ادلب الجنوبي لتضيق الخناق على معسكري الحامدية و وادي الضيف
تمكن الثوار من تدمير دبابتين و عربة BMb بصواريخ فالكوت وكورنيت وقتل عدة جنود من ميليشيات الاسد في ريف إدلب الجنوبي

تفجير دبابة في بيت الحر في محيط بلدة كفر باسين بصاروخ كورنيت

استهداف حاجز مفرق حيش برشاشا الدوشكا

الضرب على مظلات القتها المروحية فوق حواجز حيش لجنود الأسد بالرشاشات