عاجل

البث المباشر

الفرقة 17 بيد "داعش" بعد تخلي قوات الأسد عن مواقعها

المصدر: دبي - صالح القاضي

قالت مصادر في المعارضة السورية إن تنظيم "داعش" تمكن من السيطرة على الفرقة 17 لقوات النظام الواقعة في ريف مدينة الرقة الشمالي.

وأفادت المصادر بأن اشتباكات عنيفة وقعت بين قوات النظام و"داعش" في محيط الفرقة، قبل أن يتمكن الأخير من السيطرة عليها وأسر عدد كبير من أفرادها.

هذا.. وشنّ تنظيم "داعش" عمليات عسكرية متزامنة في كل من الرقة وحلب والحسكة، بينما برزت في الأيام الأخيرة مواجهات عنيفة بين جبهة النصرة وبعض الكتائب المقاتلة في عدة مناطق في سوريا أبرزها إدلب.

ويمثل سقوط الفرقة 17 في الرقة بيد مسلحي تنظيم "داعش" صفعة قوية لقوات النظام السوري، نظراً لأهميتها العسكرية وما تحتويه من مخزون تسليحي واستراتيجي ومركز قيادة في المنطقة الشرقية.

وأشارت مصادر عسكرية إلى أن مدينة الرقة شهدت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي "داعش" وقوات النظام في الفرقة 17، سيطر خلالها مسلحو "داعش" على كتيبة الكيمياء بعد عمليتين انتحاريتين نفذتها عناصر من التنظيم، أعقب ذلك استهداف قوات النظام للمدينة حيث تم قصفها بقذائف الهاون وصواريخ سكود.

كما شنت الطائرات الحربية نحو 14 غارة جوية على مدينة الرقة ومحيط الفرقة 17.
مسلحو "داعش" كانوا قد شنوا هجوماً منسقاً ضد قوات النظام على ثلاث جبهات في شمال وسط سوريا.

الاشتباكات العنيفة وإلقاء البراميل المتفجرة على محيط الفرقة أدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين، وقد أسفرت المواجهات عن مقتل العميد هيثم السليمان، نائب قائد الفرقة 17، إثر سيطرة "داعش" على الفرقة.

يذكر أن أهمية الفرقة تعود إلى أن:
*تقدر مساحتها بخمسة كيلومترات مربعة ويحيط بها خندق ضخم
*تعد الفرقة الثقل الأكبر لقوات النظام في المنطقة الشرقية
*أهمية الفرقة تأتي كونها من أكبر الفرق العسكرية في سوريا
*تعرضت لأكثر من محاولة اقتحام سقط فيها أكثر من 150 قتيلاً من المقاتلين
*الفرقة محاصرة منذ بداية عام 2013
*تتألف الفرقة من مقر القيادة ومساكن الضباط وإنشاءات عسكرية
*تحتوي على كتيبة الإشارة وكتيبة الكيمياء وكتيبة الإلكترون وكتيبة الهندسة
*يتحصن بها كبار ضباط الأمن العسكري والمخابرات الجوية والدفاع الوطني
من جانبه أكد تنظيم "داعش" مقتل العميد سمير أصلان قائد الفرقة، كما عرض صوراً قال إنها لجثث جنود من النظام بعد أن تم قطع رؤوسهم.

إعلانات