69 قذيفة تهز أجواء دمشق

نشر في: آخر تحديث:

وثقت وكالة سوريا برس سقوط أكثر من 60 قذيفة في أنحاء متفرقة من العاصمة دمشق، بعد أن توعد مقاتلو المعارضة بالرد على قصف جوي طال دوما في ريف دمشق وأوقع قتلى وجرحى. ويقول أحد الثوار في كتيبة أجناد الشام، إن العملية استمرت 5 أيام، وتم خلالها استخدام صواريخ كاتيوشا محلية الصنع.

وانطلقت هذه القذائف من الغوطة الشرقية لريف دمشق، مستهدفة أحياء ومناطق متفرقة من العاصمة في إطار عملية دامت خمسة أيام، بحسب بيان نشره متحدث باسم كتيبة أجناد الشام.

وتشكل المقار الأمنية والعسكرية وحواجز النظام ومناطقه في قلب العاصمة هدف هؤلاء المقاتلين الذين أكدوا أن عمليتهم تأتي رداً على قصف جوي أوقع عشرات القتلى والجرحى قبل أيام في دوما وكفربطنا، معظمهم مدنيون وبينهم أطفال.

وبحسب قيادي في أجناد الشام المعارضة، استخدم في هذه العملية صواريخ محلية الصنع من نوع كاتيوشا تمتلك قوة تدميرية متوسطة تحتوي على منصة إطلاق.

وعيار الصاروخ الواحد 107 مم، والرأس الحربي المستخدم لهذه الصواريخ من عيار 215 مم، بينما بلغ طوله قرابة 750 مم، ويصل مداه إلى مسافة ستة كيلومترات ونصف.

وأحصت وكالة سوريا برس حتى الآن أكثر من 60 صاروخاً سقطت في مزة، و86 في المالكي وأبو رمانة وساحة العباسيين وباب توما والدويلعة وجرمانا ومناطق أخرى فيها مواقع عسكرية للنظام.

ولم ترد أي معلومات عن الأهداف التي أصابتها الصواريخ، لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد سقوط أكثر من 16 قتيلاً غالبيتهم مدنيون بينهم طفلان وسيدة، وإصابة 79 جريحاً حالة بعضهم خطرة.