واشنطن: لا معلومات لدينا عن "بيع" سوتلوف لـ"داعش"

نشر في: آخر تحديث:

قال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست، أمس الثلاثاء، إن الولايات المتحدة ليست لديها معلومات تشير إلى أن الصحفي الأميركي ستيفن سوتلوف، الذي ذبحه تنظيم داعش "بيع" للتنظيم من قبل مقاتلين معتدلين في المعارضة السورية.

وكان باراك بارفي، المتحدث باسم أسرة سوتلوف، قد أعلن في حديث لشبكة تلفزيون "سي. إن. إن" مساء الاثنين أن الأسرة تعتقد أن تنظيم "داعش" دفع ما يصل إلى 50 ألف دولار للمقاتلين الذين أبلغوه بأن سوتلوف (31 عاما) موجود في سوريا.

وأضاف بارفي أن أسرة سوتلوف علمت من "مصادر في الميدان" لم يحددها أن عضوا في مجموعة سورية معتدلة اتصل بمتشددي "داعش" بشأن سوتلوف. وأكد بارفي تصريحاته أمس الثلاثاء لوكالة "رويترز".

وأكد بارفي أن أسرة سوتلوف غاضبة من الطريقة التي أدارت بها إدارة أوباما الأزمة، لكنه لم يقدم تفاصيل إضافية، كاشفاً أن الأسرة ستتحدث بنفسها قريبا.

أما إيرنست فقال للصحفيين: "على أساس المعلومات التي قدمت لي، لا أعتقد أن هذا دقيق".

وأشار إلى تحقيق لمكتب التحقيقات الفدرالي حول مقتل سوتلوف شمل "كيف أن السيد سوتلوف يمكن أن يكون وقع في أيدي تنظيم داعش".