أكراد سوريا: التدخل التركي في كوباني إعادة احتلال

نشر في: آخر تحديث:

أكد قيادي في "حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي" أن تركيا لم تقدم للأكراد أية شروط للتدخل في عين العرب "كوباني" بالكردية، وقال في تصريحات خاصة لقناة "العربية": "ليست هناك أية شروط، وما تم تداوله غير صحيح. ونحن لم نتعود التعامل مع الآخر تحت ضغط الشروط".

وكانت صحف تركية وعربية نشرت أخباراً تفيد بتسليم أنقرة أكراد سوريا 3 شروط يجب على الأكراد الالتزام بها قبل أن يتدخل الجيش التركي في عين العرب ضد تنظيم "داعش". وهذه الشروط هي: وقف تعامل الأحزاب الكردية مع نظام الأسد، والتخلي عن فكرة الإدارة الذاتية، ووقف أي نشاطات على الحدود الجنوبية لتركيا من شأنها "تهديد الأمن القومي التركي".

ولفت القيادي، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إلى أن رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (PYD)، صالح مسلم، طلب خلال لقائه المسؤولين الأتراك في أنقرة مؤخراً أن "يثبت الأتراك أولاً عدم دعمهم لتنظيم داعش. كما أنه أوضح أنهم (أي الأتراك) أيضاً سيتعرضون للخطر إن سقطت كوباني بيد داعش".

وأشار القيادي الكردي إلى أن "داعش تبدأ مرحلة جديدة بعد الموصل والرقة وعين عيسى، ولذلك فموقعها واستراتيجيتها تتغير بتغير الموازين، ونظراً لأن الرقة عاصمتهم فكوباني مهمة كقاعدة انطلاق للتنظيم".
وأكد أنه "لم يطلب أحد من تركيا أن تتدخل بنفسها على الأرض في عين العرب، بل ما نقصده هو أن تأخذ موقعها في الجبهة المعادية لداعش، وبذلك تفتح المجال لكل من يحاربها".

ولم يتوقع القيادي الكردي تدخل تركيا في الوقت الحالي لإنقاذ عين العرب، "إلا في حالة واحدة فقط وهي أن توافق أميركا وقوى التحالف على إنشاء منطقة عازلة، وبذلك السماح لها بالتدخل البري في كوباني وعموم المنطقة الحدودية".

وختم قائلاً: "الأكراد في سوريا يعتبرون دخول تركيا إلى كوباني إعادة احتلال للمدينة".