عاجل

البث المباشر

داعش يأخذ أسلحة ألقيت بالطائرة لأكراد كوباني

المصدر: بيروت - فرانس برس

استولى تنظيم الدولة الإسلامية على أسلحة وذخائر ألقتها طائرات التحالف الدولي لمساعدة المقاتلين الأكراد في دفاعهم عن مدينة عين العرب السورية، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان وتسجيل مصور الثلاثاء.

وقال المرصد في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه إن مظلتين تحملان "أسلحة ومواد طبية، سقطتا عند أطراف مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة عين العرب" الحدودية مع تركيا والمعروفة باسم كوباني بالكردية.

وأضاف "تمكن تنظيم الدولة الإسلامية من سحب إحداها، فيما تضاربت المعلومات حول المظلة الثانية وما إذا كانت دمرتها طائرات التحالف العربي الدولي أم أن تنظيم الدولة الإسلامية تمكن من سحبها أيضا".

وكانت القيادة الأميركية الوسطى التي تشمل الشرق الأوسط وآسيا الوسطى (سنتكوم)، أعلنت في بيان، الاثنين، أن طائرات شحن عسكرية من طراز "سي-130" نفذت "عدة" عمليات إلقاء إمدادات من الجو لمساعدة مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية الذين يدافعون عن كوباني.

وأشارت إلى أن هذه الإمدادات قدمتها سلطات إقليم كردستان في العراق، وهدفها "إتاحة استمرار التصدي لمحاولات تنظيم الدولة الإسلامية السيطرة" على المدينة.

تدمير إمدادات سقطت بالخطأ

وفي وقت لاحق، أعلنت القيادة في بيان أن مقاتلات التحالف دمرت إمدادات سقطت خطأ على مشارف المدينة خشية وقوعها بيد تنظيم الدولة الإسلامية الجهادي المتطرف بدلا من المقاتلين الأكراد.

ونشر على الإنترنت، الثلاثاء، تسجيل مصور حمل عنوان "أسلحة وذخائر ألقتها الطائرات الأميركية وسقطت في مناطق سيطرة الدولة الإسلامية بكوباني"، ظهر فيه رجل مسلح وهو يتفقد صناديق تحمل ذخائر وأسلحة.

وقال الرجل الملثم وهو يسير بالقرب من مجموعة صناديق مربوطة بمظلة فوق أرض ترابية في التسجيل الذي لم تتمكن وكالة فرانس برس من التأكد من صحته "هذه بعض المساعدات الأميركية التي ألقيت للملحدين"، مضيفا أنها تشمل "ذخائر ومعدات عسكرية".

وقام الرجل الذي حمل سلاحا رشاشا على ظهره بفتح صناديق تضم قذائف صاروخية وقنابل يدوية، وقال "الحمد لله، غنائم للمجاهدين".

ودخل مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية عين العرب في السادس من أكتوبر، وباتوا يسيطرون على حوالي خمسين في المئة من مساحتها، خصوصا في الشرق، يتقدمون بضعة أبنية أو يتراجعون منها بشكل يومي، بحسب سير معارك الشوارع.

البنتاغون: السلاح وصل للأكراد

ومن جهتها، أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الثلاثاء، أن الغالبية العظمى من الإمدادات العسكرية التي اسقطت قرب مدينة كوباني وصلت المقاتلين الأكراد، على الرغم من نشر فيديو على الإنترنت يظهر مقاتلين من "داعش" يحملون حزمة من تلك الإمدادات.

وقال الأميرال جون كيربي، المتحدث باسم البنتاغون إن خبراء يعكفون على تحليل الفيديو ويحاولون تحديد ما إذا كانت حزمة الإمدادات هي نفسها التي قالت الوزارة في وقت سابق إنها سقطت في أيدي "داعش" أم انها حزمة ثانية في حوزة الجماعة.

وقال مسؤولون في البنتاغون إن عمليات الإسقاط الأميركية أرسلت 28 حزمة من الإمدادات العسكرية للمقاتلين الأكراد السوريين قرب كوباني يوم الأحد، وذكروا أن واحدة سقطت في أيدي متشددي "داعش". وقالت وزارة الدفاع في وقت لاحق إنها استهدفت الحزمة المفقودة في غارة جوية ودمرتها.

وتعليقا على الفيديو قال كيربي: "نحن نلقي نظرة على ذلك". وأوضح أن ذخيرة الأسلحة الصغيرة والأسلحة التي صورت في الفيديو من أنواع الإمدادات التي أسقطت. وتابع: "لا يمكن استبعاد" أنها واحدة من حزم الإمدادات، مضيفاً: "لا نزال نفحص ذلك ونقيم صحته".

إعلانات