النصرة تنقض على جبهة ثوار سوريا في ريف إدلب

نشر في: آخر تحديث:

اندلعت اشتباكات عنيفة بين جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سوريا وحركة حزم في ريف حلب، وذلك بعد ساعات قليلة على مواجهات أخرى بين النصرة وجبهة ثوار سوريا قرب مدينة معرة النعمان في ريف إدلب. وتواجه جبهة النصرة، جناح تنظيم القاعدة في سوريا، ضغوطاً متزايدة مع فتح جبهات جديدة شمال سوريا.

ففي اليومين الماضيين تجدد القتال بين النصرة وكل من جبهة ثوار سوريا وحركة الحزم وهي فصائل محسوبة على الطرف المعتدل من المعارضة المسلحة.

وسيطرت النصرة إثر هذه الاشتباكات على بلدات ونقاط جديدة في ريف إدلب وخصوصاً قرب مدينة معرة النعمان التي تعتبر معقلا لجبهة ثوار سوريا، ثم فتحت النصرة أيضا معركة أخرى في بلدة الأتارب بريف حلب مع حركة حزم.

ويعني دخول النصرة في هذه الجبهات أنها اليوم تنفست الصعداء مع تركيز مقاتلات التحالف لضرباتها على مواقع فصائل متطرفة أخرى في بلدة عين العرب كوباني.

هذه الضربات التي كانت مواقع جبهة النصرة من أوائل أهدافها في بداية الحملة الجوية للتحالف، اضطرت في ذلك الوقت للاختباء وإخلاء مقراتها التي استهدفت جواً وقتل عدد من قادتها.

كما تحدثت أنباء عن وجود ضغوط في صفوفها للتصالح مع التنظيمات المتطرفة الأخرى لمواجهة هذه الضغوط المتزايدة.

لكنها اليوم على ما يبدو بدأت تستعيد نشاطها خصوصاً مع انشغال تنظيم داعش بمعاركه في مناطق أخرى، وكدليل على ذلك فتحت النصرة في الأيام الماضية جبهة في مدينة إدلب مع قوات النظام السوري التي تسيطر على المدينة.

وعندما فشلت محاولتها دخول مدينة إدلب وهي عاصمة المحافظة بسبب غارات نظام الأسد الجوية حاولت على ما يبدو بسط نفوذها باتجاه آخر هذه المرة على حساب المعارضة السورية المسلحة.