المعارضة تربط التصعيد في الرقة بخطة ديمستورا في حلب

نشر في: آخر تحديث:

قتل نحو 100 شخص، معظمهم من المدنيين، في أعنف غارات تشنها طائرات النظام السوري على مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش".

وقال مصدر أمني سوري لوكالة "فرانس برس" إن الغارات التي شنها سلاح الجو السوري على مدينة الرقة "استهدفت مقار لداعش"، مشددا على أنه ليس هناك من تنسيق مسبق مع التحالف الدولي. وأوضح أن الجيش لديه "خطة عمل نتابع تنفيذها".

والرقة هي مركز المحافظة الوحيدة الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" بشكل كلي في سوريا، بحيث أصبحت معقله الرئيس. وظلت المدينة في منأى عن غارات النظام لعدة أشهر رغم شنه ضربات جوية ضد معاقل تنظيم "داعش" في شمال سوريا وشرقها منذ الصيف الماضي، علما بأن الغارات الأخيرة هي الأعنف على المدينة من قبل الطيران السوري، كما تتعرض المدينة أيضا لغارات تشنها طائرات التحالف الدولي.

وبحسب صحيفة "الشرق الأوسط"، تربط المعارضة السورية بين تصعيد النظام العسكري الأخير باتجاه المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "داعش"، ولا سيّما الرقة، والحراك الدولي بشأن الملف السوري وما يحكى عن حلول يبحث فيها، معتبرة أنّ النظام يهدف من خلالها إلى القول للمجتمع الدولي إنّه مساهم في مواجهة الإرهاب.

واعتبر أبو أحمد العاصمي، عضو المجلس العسكري في الجيش الحر، أن النظام يحاول من خلال التصعيد العسكري في الرقة كسب الوقت في ظل الحراك الدولي والبحث في خطّة الوسيط الأممي ستيفان ديمستورا التي تنص ببندها الرئيس على وقف القتال في حلب وبعث رسائل إلى أميركا للقول إنه جزء من الحرب على الإرهاب.

وأشار في حديثه لـ"الشرق الأوسط" إلى أنّ "داعش" منذ بدء ضربات التحالف اعتمد سياسة الاختباء في مناطق مدنية، معتبرا أنّ النظام لن يقدر على تقويض التنظيم في هذه المناطق.

ورأى العاصمي أنّ الوضع يختلف في دير الزور حيث المعارك مباشرة ولها هدف ميداني عسكري وليس سياسيا.

كذلك، رأى الخبير العسكري العميد المتقاعد هشام جابر أنّ النظام متفرغ اليوم لجبهة حلب بعدما بات مرتاحا لوضعه إلى حد ما في دمشق والساحل والطريق بينهما، ويحاول كسب أكبر قدر من المكاسب في ظل التوجّه الدولي نحو الاتفاق على خطّة ديمستورا.

وأضاف جابر: "ضرب الرقة الموجودة في شمال شرقي حلب، التي تعتبر عاصمة داعش سيكون له تأثير معنوي وعسكري كبير بالنسبة إلى النظام، ولا سيّما على طاولة المفاوضات، وهو الأمر الذي يسعى إليه بتكثيف غاراته عليها بشكل غير مسبوق في هذه الفترة".

ولفت جابر إلى أنّ النظام الذي يعمل باتجاه واحد في حربه هذه، وكما في أي حرب، لن يهتمّ بالخسائر في صفوف المدنيين، مشيرا في الوقت عينه إلى أنّ هناك تنسيقا، وإن كان غير مباشر بين الطلعات الجوية التي ينفذها النظام وتلك التي يقوم بها "داعش"، منعا لأي تصادم قد يؤدي إلى حرب بين الطرفين.

وفي حين أشار رامي عبد الرحمن، مدير الرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أنّ النظام يتمنّى إسقاط عدد كبير من مقاتلي "داعش"، للحصول على مصداقية أمام المجتمع الدولي، اعتبر أنّه قد يكون يعتمد سياسة ممنهجة يهدف من خلالها إلى تأليب السوريين الموجودين في مناطق "داعش" وتهجيرهم، كما حصل في مدينة حلب.

كما رجح أن يكون النظام يستعين بطيارين يفتقرون إلى الخبرات اللازمة وكل ما يقومون به هو قصف المناطق التي يفترض أنّ فيها وجودا لـ"داعش"، مذكّراً بما حصل قبل نحو شهرين، عندما أظهر شريط فيديو طيارا وهو يقول: "سيدي الطائرة تبدو معي ثقيلة"، فما كان للأخير إلا أن أمره برمي البرميل المتفجر أينما كان مستهدفا بذلك منطقة مدنية.

وفي موقف له تجاه استهداف النظام للمدنيين، استنكر الائتلاف الوطني على لسان أمينه العام نصر الحريري، "سلبية التحالف الدولي تجاه المجازر المرتكبة بحق أهالي الرقة، جرّاء البراميل المتفجرة التي تمطر بها طائرات النظام المدنيين".

وقال الحريري "إنّ هذا الغموض والسلبية والسلوك غير الواضح في استراتيجية التحالف الدولي بالتعامل مع الواقع السوري، من شأنه أن يدفع المستضعفين للالتحاق بصفوف الجماعات المتطرفة، لكونها السبيل الوحيدة الموجودة أمامهم، في ظلّ هذا التخاذل الدولي في التعاطي مع المسألة الإنسانية بسوريا".

وأشار الأمين العام إلى "أنّ القصف الذي تشهده الرقة ليس عشوائيا، بل هو منتظم يستهدف المدنيين فقط، وأن إصرار التحالف على عدم وضع حدّ لمجازر الرقة يعني أنّ ذلك إقرار بالجريمة وتقديم خدمات مجانية لقوات الأسد".