داعش يتعرض لهجمات انتقامية في دير الزور

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 3 من مقاتلي تنظيم داعش قتلوا في سوريا، في ثالث هجوم يتعرض له التنظيم في المنطقة خلال الأسبوع الماضي وأوائل الأسبوع الجاري.

وقع هذا الهجوم الأخير في بلدة البوليل بمحافظة دير الزور على مقربة من منطقة أفادت أنباء بأن شخصية كبيرة في قوة الشرطة الخاصة بداعش، قتلت فيها يوم الثلاثاء الماضي. وقالت أنباء أخرى إن 3 على الأقل من أعضاء الجماعة اختطفوا يوم الأربعاء الماضي. واستهدف الكمين مركبة تستخدمها قوة الشرطة التابعة للتنظيم في الميادين.

وأضاف المرصد أن التقارير الأولية أوضحت أن ثلاثة من مقاتلي داعش قتلوا في هجوم البوليل الأربعاء. في المقابل، نفذ داعش حملة اعتقالات إثر الهجوم، وصادر معدات خاصة بالإنترنت في المنطقة، ما عطل التغطية التي يقوم بها المرصد. ويكاد داعش يسيطر بالكامل على محافظة دير الزور التي تمتد حتى الحدود مع العراق.

فصل رأس داعشي دخن سيجارة

يأتي هذا الهجوم بعد أن عثر يوم الثلاثاء الماضي على جثة رجل مصري - قيل إنه كان من كبار أفراد قوة الشرطة الخاصة بداعش- مفصولة الرأس في بلدة الميادين. وقال المرصد إن رسالة تقول "هذا منكر يا شيخ" كانت على الجثة، وكانت في فمه سيجارة.

وعلى الرغم من أن التنظيم سحق أي معارضة في محافظة دير الزور، حيث بسط سلطانه بسرعة بعد الاستيلاء على الموصل العراقية في يونيو الماضي، إلا أن خصوماً مجهولين لداعش يشنون هجمات على التنظيم المتطرف، ويستهدفون نشطاءه عندما يتيسر لهم ذلك في إطار حملة عنيفة ضد حكمه.