التطعيم ضد شلل الأطفال يعود لمستوى ما قبل الحرب

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مسؤول بمنظمة الصحة العالمية أن نسبة الأطفال الذين حصلوا على تطعيم ضد شلل الأطفال في سوريا عادت لمستوى قريب من الذي كان عليه ما قبل الحرب، وذلك بفضل حملة تطعيم بعد تفش نادر للمرض.

وظهر المرض في أكتوبر 2013 في محافظة دير الزور الشرقية، في أول تفش في سوريا منذ 1999.

وأوضحت منظمة الصحة أنه في عام 2013 سجّلت 36 حالة شلل أطفال، لكن في العام الماضي سجلت حالة واحدة فقط في الدولة التي تمزقها أربع سنوات من الصراع الذي قتل حوالي 200 ألف شخص.

وقال مدير الحملة ضد شلل الأطفال في منظمة الصحة، كريستوفر ماهر، إن حملة التطعيم الإقليمية التي بدأتها وكالات مساعدات وصلت الآن لأغلب المناطق في المحافظات السورية البالغ عددها 14 محافظة.

وأضاف ماهر، في حديث مع وكالة "رويترز" في وقت متأخر أمس الثلاثاء بعد اجتماع لمنظمة الصحة العالمية في بيروت: "لن نتسرع ونقول إنه لم تعد توجد عدوى بشلل الأطفال في سوريا، لكن من المؤكد أن الوضع يدفع للتفاؤل".

وأكد أنه، بعد الحملة، انتقل مراقبو المنظمة "من باب إلى باب" لفحص مستويات المناعة لدى الأطفال حتى سن عامين، وقدروا أن أغلب هؤلاء محمي.

وتابع ماهر: "مستوى المناعة ضد شلل الأطفال.. سيكون قريبا جدا من مستويات ما قبل الأزمة".

وبلغت معدلات التطعيم بصورة عامة حوالي 90% قبل الثورة في 2011، وتراجعت إلى حوالي 50% مع تعطيل الحرب حملات التطعيم. ودُمّرت المراكز الطبية وكان العاملون في المجال الطبي ضمن الملايين الذين شردوا من منازلهم.

وفي سياق متصل، قال ماهر إن انتشار شلل الأطفال في العراق المجاور يبدو أيضا تحت السيطرة، حيث سُجلت حالتان في 2014 وكانتا لأناس عبروا من سوريا.