"الأونروا" تدعو لتسهيل دخول المساعدات إلى "اليرموك"

نشر في: آخر تحديث:

دعا المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، بيار كرينبول، إلى تسهيل دخول المساعدات إلى مخيم اليرموك المحاصر في دمشق، وذلك خلال مرافقته، أمس الثلاثاء، قافلة مساعدات دخلت مخيم اللاجئين الفلسطينيين الواقع في جنوب العاصمة السورية.

وقال كرينبول لصحافيين: "تم آخر توزيع للمساعدات في مطلع ديسمبر من السنة الماضية، أي أن نحو ثلاثة أشهر مرت من دون إيصال مساعدات إلى اليرموك، وهذا من وجهة إنسانية غير مقبول بتاتا"، داعيا إلى "إدخال المساعدات بشكل أكثر انتظاما".

ويسكن نحو 18 ألف شخص في المخيم الذي تحاصره قوات الأسد منذ أكثر من سنة، ويعاني سكانه من نقص في المواد الغذائية والطبية تسبب بوفاة نحو 200 شخص.

وأضاف المسؤول الدولي: "يجب أن تصل المساعدات بشكل منتظم أكثر خلال الأسبوع، لا أن تحصل ليوم واحد، ثم يتم تعليقها. بالطبع، لا يفترض تحديد عدد الأشخاص الذين يجب أن نساعدهم بشكل يومي، وقد دعونا إلى رفع القيود الموضوعة على عدد الأيام التي يتم خلالها تسليم المساعدات وعدد الأشخاص الذين يستفيدون من هذه المساعدات".

وفي سياق آخر، أبدى كرينبول تأثره بما رآه داخل المخيم، قائلاً: "هذا أمر مفجع. رأينا نساء وأطفالا يقفون في طوابير. يمكن أن نرى معاناتهم في عيونهم، والدمار الكبير من حولهم. يشعرون بأنهم مهملون ومعزولون. لا ماء، لا كهرباء، ومشاكل صحية كبيرة".

وأكد المسؤول الدولي عزم "الأونروا" زيادة مساعداتها إلى مخيم اليرموك الذي كان يضم قبل الحرب أكثر من 160 ألف شخص من فلسطينيين وسوريين.

في يونيو 2014، تم التوصل إلى هدنة بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة داخل المخيم، ما سمح بتراجع وتيرة المعارك بين الطرفين في محيط المخيم، وتخفيف إجراءات الحصار.