عاجل

البث المباشر

حزب الله يستخدم طائرات من دون طيار في القلمون

المصدر: بيروت - العربية.نت

كشفت صور بثتها قناة "المنار" التلفزيونية التابعة لحزب الله أن هذا الحزب قام باستخدام طائرات من دون طيار في المعارك التي شنها ضد مقاتلي المعارضة السورية و"جيش الفتح" في جرود القلمون السورية وبالتنسيق مع جيش النظام في الأيام الماضية.

وتوضح هذه الصور التي بشكل جلي أنها أُخذت من الجو، خاصة أن التقنيات التي ظهرت فيها الصور تؤكد أنها أخذت من مكان مرتفع من فوق الأرض، وأن زاوية التصوير كانت "مقعرة"، بما يؤكد أنها تعود لكاميرات تصوير جوي.

وسبق لـ"العربية.نت" ووسائل إعلام غربية أن نشرت صورا جوية تؤكد وجود مدرج لمطار في البقاع بلبنان، لا يصلح أن يكون مدنيا أو عسكريا، نظرا لقصر طوله، ما يؤكد أنه يُستخدم لإطلاق طائرات من دون طيار، والتي يملك حزب الله كميات وأنواعا مختلفة منها، كان قد استلمها من حليفه الإيراني.

ووفقاً لمجلة "آي إتش إس جينز" الأسبوعية الدولية المتخصصة في الشؤون الدفاعية، فإن مدرج الطائرات هذا يقع في منطقة غير مأهولة، على بعد 10 كيلومترات إلى الجنوب من بلدة الهرمل، و18 كيلومتراً إلى الغرب من الحدود مع سوريا. والمدرج عبارة عن طريق غير معبد بطول 670 متراً، وعرض 20 متراً.

حزب الله، وفي المعارك التي خاضها مؤخرا في جرود القلمون السوري المقابل للحدود اللبنانية الشرقية، لجأ إلى استخدام أسلحة متطورة لم يستخدمها إلا نادرا، خاصة صواريخ "الكورنت" الروسية، وطائرات من دون طيار لعمليات الرصد واستكشاف مواقع المقاتلين السوريين، إضافة إلى استخدام أنواع منها يمكن تزويدها بالصواريخ لاستهداف تحصينات المقاتلين في المناطق الجبلية في هذه الجرود.

ترسانة حزب الله من الطائرات

وكان حزب الله قد لجأ إلى استخدام أول طائرة استطلاع مسيرة عن بعد من دون طيار قبل حرب عام 2006، عندما أعلن أنه أطلق طائرة من نوع مرصاد فوق مناطق الجليل في فلسطين، مما أحدث في حينه حالة إرباك لدى القيادة العسكرية الإسرائيلية، خاصة أن هذه الطائرة استطاعت العودة إلى داخل الأراضي اللبنانية بسلام.

هذه الحادثة شجعت أمين عام حزب الله، حسن نصرالله، بعدها للإعلان عن امتلاك حزبه لهذا النوع من الطائرات، مضيفاً أنه على استعداد لتزويد الجيش اللبناني بكميات منها.

استخدام حزب الله لطائرات من دون طيار لم يقف عند هذا الحد، فقد اتهمته إسرائيل بإرسال طائرات من دون طيار إلى مناطق الجنوب في صحراء النقب مطلع شهر أكتوبر 2012، وقد قامت مقاتلات إسرائيلية من نوع "إف 16" بالتصدي لها وإسقاطها.

كما عمد حزب الله إلى إرسال طائرة من دون طيار إلى الأجواء المحيطة بمنطقة "معراب"، حيث مقر إقامة رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع. وكانت مهمة هذه الطائرة توجيه رسالة أمنية مفادها أن الحزب قادر على مراقبة كل التحركات التي يقوم بها أي طرف لبناني.

يذكر أن حزب الله لم يتبن تسيير طائرة "معراب"، إلا أن إعلانه عن تطوير ما يملكه من أنواع لطائرات مسيرة عن بعد ترفع من احتمالات أن يكون وراء هذه الطائرات.

وكانت مصادر استخباراتية دولية قد كشفت حصول حزب الله على تقنية عسكرية متطوّرة من إيران، إذ إن الحزب بدأ مؤخراً باستخدام طائرات هجومية من دون طيار في جرود القلمون السوري، عبر تنفيذه عمليات عسكرية نوعية ضد مواقع تنظيمي "جبهة لنصرة" و"داعش".

ومن هذه الطائرات يمكن التوقف عند طائرة "مرصاد 1" التي تُعتبر سلاحاً مهجناً من ابتكار حزب الله الذي أنشأ لها وحدة هندسية خاصة مؤلفة من عشرات المهندسين. و"مرصاد 1" هي طائرة استطلاع من دون طيار، أعلن الحزب تصنيعها منذ مدة، فيما يرى البعض أنها من صنع إيراني (بسبب شبهها بـ"مهاجر 4").

وقد استخدمها الحزب في عدة مناسبات خلال الأعوام القليلة الماضية، وذلك بهدف الرصد من خلال الكاميرا المزودة بها. وفي الوقت عينه "مرصاد 1" هي طائرة قادرة على ضرب أهداف مدنية أو عسكرية في العمق الإسرائيلي إذا ما تم استخدامها كطائرة انتحارية، خاصة أنها تستطيع حمل متفجرات زنتها بين 40 و50 كلغ، لاسيما أن الدفاعات الجوية لا تستطيع رصد طائرات استطلاع بطيئة كهذه، خصوصاً أنها تطير على علو منخفض.

كما يمتلك حزب الله طائرات من نوع "أيوب 2"، التي أرسلها الحزب في إبريل 2013 إلى قبالة سواحل حيفا بهدف استطلاع منصات الغاز الإسرائيلية في البحر، وقد تصدت لها مقاتلات من نوع "إف 16" وأسقطتها في البحر.

وتُعتبر "أيوب 2" من نوع الطائرات الاستطلاعية غير المقاتلة، إلا أنها قد تتحول إلى طائرة "انتحارية" إذا ما تم تزويدها بشحنة متفجرة.

إعلانات