سوريا.. الأسد يؤدي صلاة العيد وسط حضورا محدود

نشر في: آخر تحديث:

في ظهور نادر له أدى الأسد صلاة العيد في جامع الحمد وسط حضور محدود ليس بعيدا عن قصره للسنة الخامسة على التوالي.

واعتاد الاسد على أداء صلاة العيدين في المسجد الأموي الا انه ومنذ اندلاع النزاع في بلاده نادراً ما يظهر علناً الا ليلقي باللوم على أيدي خارجية وراء الكارثة الإنسانية التي حلت بالسوريين.

ولم يخرج الأسد بعيدا عن قصرة لتأدية صلاة العيد ففي هذ العيد أيضا ، لم يخيب الأسد توقعات معارضيه، ممن رأوا أنه لن يستطيع الخروج عن محيط حي المهاجرين الملاصق للقصر في شمال غرب العاصمة السورية دمشق.

واعتاد الأسد ومن قبله والده على أداء صلاة العيدين في المسجد الأموي، باعتبار هذه الصلاة طقسا سياسيا واجتماعيا يؤكد شرعية الأسد.

وكان تلفزيون النظام، يحرص أشد الحرص على نقل وقائع الخطبة والصلاة و"مراسمها" من الاستقبال والتوديع إلا انه ومنذ اندلاع النزاع في بلاده نادراً ما يظهر الأسد علناً.

الأسد كرس المناسبات التي ظهر فيها أثناء الثورة ليلقي باللوم على أيدي خارجية وراء الكارثة الإنسانية التي حلت بالسوريين رافضا التحدث مع شعبه مباشرة.

فيما طالب رئيس الائتلاف السوري خالد خوجة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولية حماية أرواح السوريين وفقا للقانون الدولي داعيا الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياته تجاه اللاجئين والمهجرين السوريين ولتوجيه رسالة للشعب السوري

وقال خالد خوجة أن شهر رمضان كان شهر النصر للثورة ولحق بالنظام وميليشياته هزيمة نكراء.

وقد سجلت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل نحو 1500 شخص في شهر رمضان الذي لم تتوقف أمام روحانيته طائرات النظلم قصف المدنيين.