عاجل

البث المباشر

مسؤول أممي: الصراع شرد مليون شخص داخل سوريا

المصدر: بيروت - رويترز

أعلن منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا أن مليون شخص آخرين سينزحون عن ديارهم داخل سوريا بنهاية العام 2015، إذا استمرت الحرب، مما سيزيد على الأرجح في تدفق اللاجئين على أوروبا. وقال إن الصراع شرد بالفعل مليون شخص داخل سوريا حتى الآن هذا العام مع تصاعد القتال في أنحاء البلاد والذي دخل الآن عامه الخامس.

وحث الحلو على زيادة الدعم الدولي لجهود المساعدة التي تحتاج بشدة إلى تمويل، وتهدف إلى توفير احتياجات السوريين في بلدهم أينما أمكن ذلك، وحذر من أن توقعات شتاء قارس تجلب المزيد من الصعاب.

وقال "ما لم يحدث شيء كبير لحل هذا الصراع عبر الوسائل السياسية فإن القطار البشري الذي بدأ الخروج من سوريا ودول الجوار سيواصل تحركه لشهور عديدة قادمة".

وأضاف "ستواجه أوروبا أزمة لاجئين تشبه الأزمة التي أدت إلى تشكيل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عام 1950"، في إشارة إلى تشكيل المفوضية لمساعدة المشردين بسبب الحرب العالمية الثانية.

وراح 250 ألف شخص ضحية الصراع السوري منذ عام 2011، وأجبر نصف سكان سوريا على ترك منازلهم، فأصبح أربعة ملايين شخص لاجئين، وتشرد نحو 7.6 مليون آخرين داخل سوريا.

ووصلت أصداء الأزمة إلى أوروبا، إذ يتوجه عشرات الآلاف من اللاجئين من اليونان عبر البلقان والمجر باتجاه غرب أوروبا.

إلى ذلك، قال الحلو في اتصال هاتفي من دمشق "هناك مليون نازح هذا العام، ومن المتوقع أن ينزح مليون آخرون داخل سوريا من الآن وحتى نهاية العام إذا استمر تصاعد العنف".

وتابع "فمن الأسلم افتراض أن المزيد من الناس سيتوجهون إلى أوروبا أن الدول التي تستضيف -بسخاء شديد- هؤلاء اللاجئين وهي لبنان والأردن والعراق وتركيا ومصر تصل في بعض الحالات إلى نقطة الانهيار".

وأضاف ما زلت قلقا للغاية بسبب حلب وما حولها ودرعا وما حولها. هاتان منطقتان في الشمال والجنوب أخشى أن تشهدا المزيد من التحركات البشرية نتيجة لتصاعد القتال".

إعلانات

الأكثر قراءة