عاجل

البث المباشر

كيري أمام لافروف: ضربات روسيا لم تستهدف داعش والقاعدة

المصدر: الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - فرانس برس

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري، يوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لن تعارض الضربات الجوية الروسية في سوريا إذا كان الهدف "الحقيقي" منها هزيمة تنظيم داعش، معربا عن "القلق البالغ" في حال لم تستهدف الضربات الروسية "داعش والقاعدة".

وجاءت تصريحات كيري في كلمة ألقاها أمام مجلس الأمن الدولي في جلسة دعت إليها روسيا، وشارك بها وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف،

وجاءت بعد ساعات من الغارات الجوية الأولى التي شنتها روسيا على أهداف للمسلحين في سوريا فيما يبدو أنها خطوة لدعم الأسد في معركته للتمسك بالسلطة في دمشق.

وقال كيري: "إذا كانت التحركات الروسية الأخيرة والتحركات الدائرة حاليا تعكس التزاما حقيقيا بهزيمة ذلك التنظيم، فنحن اذن مستعدون للترحيب بهذه الجهود".

واضاف ان القوات الاميركية مستعدة للتواصل مع القوات الروسية لتجنب اي تصادم عرضي معها في ميدان المعركة وبالتالي "زيادة الضغط العسكري على داعش". الا انه قال "علينا ان لا نخلط، ولن نخلط، بين قتالنا ضد داعش ودعم الاسد".

وتابع: "واضافة الى ذلك فقد اوضحنا اننا سنشعر بالقلق البالغ اذا ضربت روسيا مناطق ليست فيها اهداف لداعش والقاعدة".

وذكر أن "اية ضربات من هذا النوع ستضع علامات استفهام حول نوايا روسيا الحقيقية وهل هي القتال ضد داعش ام حماية نظام الاسد".

وأشارت تقارير اولية عن الضربات الروسية الاربعاء الى أنها استهدفت مناطق تتواجد فيها جماعات معارضة اخرى تعتبرها الولايات المتحدة وحلفاؤها جماعات معتدلة تقاتل قوات الاسد.

وقال "لقد ابلغنا روسيا اننا مستعدون لعقد محادثات لتجنب التصادم بين القوات في اسرع وقت ممكن: هذا الاسبوع".

وأضاف "ولكن دعوني اوضح ان الولايات المتحدة والتحالف سيواصلون العمليات الجوية الحالية كما فعلنا من البداية" في اشارة الى الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة منذ نحو العام.

وتابع "لقد قمنا بشن عدد من الضربات ضد اهداف داعش في سوريا خلال الساعات الاربع وعشرين الماضية ومن بينها ضربة قبل ساعة، وهذه الضربات ستتواصل".

إعلانات