سوريا.. مقتل 16 مدنياً بمجزرة جديدة للطيران الروسي بحمص

نشر في: آخر تحديث:

قضى 16 مدنياً وأصيب عشرات آخرون أمس الاثنين في غارات شنتها طائرات روسية على مدينة القريتين جنوب شرقي حمص، والتي يسيطر عليها تنظيم "داعش".

وقالت وكالة أعماق في حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، إن الطيران الروسي شنّ خمسة عشر غارة اليوم على مدينة القريتين جنوب شرقي حمص، استهدفت اثنتان منها مركزاً لتوزيع الخبز في المدينة، مما أدى إلى مقتل ستة عشر شخصاً.

في حين تعرضت القلعة الأثرية في مدينة "تدمر" في ريف حمص الشرقي والتي يسيطر عليها أيضاً تنظيم "داعش" لثمانية غارات روسية، إضافة لغارات استهدفت الأطراف الغربية من المدينة، دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا، كما أفاد ناشطون.

كما ألقت الطائرات المروحية التابعة لقوات النظام أربعة براميل متفجرة على بلدة "مهين" والتي سيطر عليها التنظيم منذ يومين، ما تسبب في مقتل مدنيين اثنين وإصابة آخرين بجروح.

وأضافت وكالة "أعماق" أن رتلاً لقوات النظام السوري يتألف من دبابة وسيارات رباعية الدفع وعددا من المشاة، حاول التقدم ظهر أمس الاثنين من داخل بلدة "صدد" على التلال المجاورة للبلدة، بعد قصف تمهيدي كثيف شنته الطائرات الروسية ومدفعية النظام الثقيلة عليها، وهي تلال تشرف على بلدة "صدد" سيطر عليها مقاتلو التنظيم قبل يومين بعد معارك مع النظام، فتصدى مقاتلو التنظيم لرتل النظام، واستمرت المواجهات بين الطرفين حتى غروب الشمس.