ضباط النظام يتهاوون أمام ضربات الثوار في حماة

نشر في: آخر تحديث:

نعت وسائل إعلام موالية للنظام، الجمعة، العميد طالب سلامة، قائد اللواء 47 في الفرقة 11، الذي لقي حتفه في كمين نصبه له ولزملائه الثوار خلال تقدمهم في محيط مدينة مورك بريف حماة الشمالي بحسب موقع "كلنا شركاء".

وشيعت مدينة اللاذقية أيضاً العقيد إياس محمد صقر (39 عاماً) ابن قرية بسنادا في ريف اللاذقية، وتم الإعلان من قبل الثوار عن مقتله الخميس، صبيحة اقتحام الثوار لمدينة مورك.

الرائد الطيار محمد مساعد كحيلة من قرية دمسرخو في ريف اللاذقية أيضاً كان من ضمن قائمة من نعاهم الإعلام الموالي للنظام، وقتل في تحطم طائرته (ميغ 21) من مرتبات اللواء 14 في حماة، حيث تحطمت طائرته قرب مدينة السقيلبية في ريف حماة بعد استهدافها من قبل الثوار بالمضادات الأرضية في الرابع من نوفمبر الجاري.

ضابط طيار آخر نعته مدينة جبلة في ريف اللاذقية أيضاً، هو الملازم أول الطيار غدير أكرم إسماعيل، الذي لقي مصرعه على يد تنظيم "داعش" في محيط مطار كويرس العسكري بريف حلب الشرقي.

مدينة طرطوس بدورها شيعت أمس الجمعة العميد الركن لؤي محمود يونس، وكان لقي مصرعه في الثالث من الشهر الجاري، خلال اشتباكات ضد تنظيم “داعش” في محيط بلدة مهين التي سيطر التنظيم عليها مؤخراً في ريف حمص الشرقي.

في حين شيعت مدينة القرداحة في ريف اللاذقية، الجمعة، المقاتل في صفوف النظام رامي كامل نصور الذي لقي مصرعه في معارك جبل الأكراد بريف اللاذقية، بعد 24 ساعة فقط من تشييع المدينة لخمسة من أبنائها معظمهم قتلوا في معارك اللاذقية، وهم العميد أيمن بدران، والملازم يوسف بدران، وعهد سليمان علي، ووائل أنور درويش، وإبراهيم علي كنعان.