الطيران الروسي يشن 5 غارات على "نوى" بريف #درعا

نشر في: آخر تحديث:

ارتكب الطيران الحربي الروسي مجزرة جديدة في مدينة درعا جنوبا، راح ضحيتها نحو 10 أشخاص كحصيلة أولية غالبيتهم من النساء والأطفال.

كما قتل عدد آخر من المدنيين في مدينة نوى بريف درعا الغربي، جراء شن الطيران الحربي خمسة غارات جوية على المدينة.

في سياق متصل، شنت طائرات حربية يعتقد أنها روسية غارات جوية على أحياء درعا البلد وبلدة النعيمة.

في حين استهدفت قوات الأسد المتمركزة في كتيبة المدفعية بدرعا مدينة طفس وقرية اليادودة بالمدفعية الثقيلة.

وفي رد على تلك العمليات التي يشنها النظام بدعم روسي، قصف الجيش الحر معاقل قوات الأسد في قرية قرفا بعد محاولة الأخيرة التسلل إلى مدينة الشيخ مسكين بريف درعا.

وفي ريف العاصمة سقط عدد من القتلى والجرحى جراء البراميل المتفجرة التي ألقتها مروحيات النظام على حي سكني في مدينة داريا بالغوطة الغربية، كما سقط عدد آخر من الجرحى جراء استهداف قوات الأسد مخيم خان الشيح بالمدفعية.

وفي ريف اللاذقية، أعلنت كتائب الثوار سيطرتهم على جبل عرافيت في جبل الأكراد وجبل الزاهية في جبل التركمان بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الأسد والميليشيات الموالية.

وتزامن ذلك مع غارات كثيفة من الطيران الحربي الروسي على مناطق الاشتباك.

وأفادت مصادر محلية سورية، أن المعارك التي أستمرت لساعات طويلة بين الجانبين، أسفرت عن مقتل أكثر من 70 مسلحا من تنظيم داعش.