المعلّم يعلن من نيودلهي القاء القبض على هنود بسوريا

نشر في: آخر تحديث:

في تصريح يتزامن مع لقائه بنظيرته الهندية في نيودلهي، أعلن وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم، أن القوى الأمنية السورية أوقفت عدداً من المواطنين الهنود في سوريا، كانوا يعتزمون الالتحاق بـ"داعش".

ولفت في هذا السياق أن المعلم لم يشر الى التوقيت الذي تم فيه إلقاء القبض على هؤلاء الهنود، ولا الى السبب الذي منع السلطات السورية من إذاعة هذا الخبر في وقت سابق، خصوصا أن النظام السوري عادة مايلجأ الى إذاعة أسماء الجنسيات التي يتم القبض على حامليها في البلاد.
وأوضح المعلم أن هؤلاء الهنود الذين ترافق اعلان القبض عليهم مع زيارته الهند، دخلوا سوريا من طريق الأردن. ولم يقدم أي تفاصيل إضافية في هذا السياق.

وكشفت الأنباء أن الحكومة الهندية بصدد البحث عن مجموعة من الأشخاص الذين اختطفوا في العراق على يد "داعش"، في وقت سابق من عام 2014، ويحملون الجنسية الهندية. حيث تبين أن الحكومة الهندية سلّمت سلطات النظام السوري قائمة بأسماء حوالي أربعين هندياً مفقوداً، وأن الحكومة ناشدت الطرف السوري مساعدتها في إيجادهم أو معرفة مصيرهم، ومااذا كانوا قد دخلوا سوريا بعدما اختطفهم "داعش" في العراق.

في المقابل، أعلنت وزيرة الخارجية الهندية سوشما سواراج، أن بلادها تعتزم تقديم مساعدات طبية لسوريا ومساعدات أخرى لم تكشف عنها.
ولم تذكر الأنباء ماإذا كان الموقوفون الهنود في سوريا وأعلن عنهم المعلم، هم من نفس المجموعة التي أعلنت الحكومة الهندية أن داعش اختطفهم في العراق.