ماذا يخبئ نظام الأسد لحلب؟

نشر في: آخر تحديث:

تستعد قوات النظام السوري لمعركة في حلب في محاولة لتضييق الخناق على المعارضة، في حين حققت الأخيرة تقدما ملحوظا في مدينة الشيخ مسكين باستعادة السيطرة على بعض المناطق بعد معارك عنيفة مع قوات النظام.

ويبدو أن كلا من النظام والمعارضة يسعيان لتحقيق مكاسب على الأرض استباقا لمفاوضات جنيف المرتقبة في 25 من الشهر الجاري، ففي تطور ميداني جديد أعلنت مصادر أن قوات النظام السوري تستعد لشن هجوم كبير في حلب العاصمة الاقتصادية في شمال البلاد.

وقالت المصادر نفسها إن النظام يسعى من خلال هذه العملية إلى السيطرة على كامل المناطق المحيطة بمدينة حلب لتضييق الخناق على الفصائل المعارضة التي تتمركز في القسم الشرقي منها، ولمنع هذه الفصائل من الحصول على إمدادات من الأرياف.

يذكر أن مدينة حلب مقسومة منذ العام 2012 بين أحياء غربية تسيطر عليها القوات الموالية للنظام، وأحياء شرقية بأيدي فصائل معارضة، فيما يقع ريف حلب بشكل كامل تقريباً تحت سيطرة فصائل مناهضة للنظام السوري.

وكانت القوات الموالية للنظام مدعومة بالطيران الروسي تمكنت مؤخرا من تحقيق تقدم نحو مناطق تقع جنوب وجنوب شرق المدينة.