الغارات الروسية قتلت أكثر من 1000 سوري خلال 4 أشهر

نشر في: آخر تحديث:

قتل 1015 مدنيا في الغارات التي نفذتها الطائرات الروسية على مناطق مختلفة في سوريا منذ بدء تدخلها العسكري في البلاد في نهاية سبتمبر، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الأربعاء. وقال المرصد "أسفرت آلاف الضربات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية الروسية عن مقتل 1015 مواطناً مدنياً سورياً بينهم 238 طفلاً دون سن الـ 18، و137 شابة فوق سن الثامنة عشر".

وأوضح أن الغارات قتلت أيضاً 893 عنصرا من تنظيم داعش و1141 من الفصائل المقاتلة المعارضة للنظام السوري وجبهة النصرة.

وتقول موسكو إنها تستهدف جميع "الارهابيين" في غاراتها الجوية، بينما تتهمها الدول الغربية باستهداف مواقع للمعارضة المصنفة "معتدلة" أكثر من المتطرفين.

واتهمت منظمة العفو الدولية في تقرير نشر في 23 ديسمبر روسيا بقتل "مئات المدنيين" والتسبب "بدمار هائل" في سوريا جراء الغارات الجوية التي تشنها على مناطق سكنية، معتبرة أن هذه الضربات قد ترقى إلى حد كونها "جرائم حرب".

في حين رفضت وزارة الدفاع الروسية التقرير، مؤكدة أن الاتهامات الواردة فيه "زائفة" و"لا تستند إلى أدلة".