عاجل

البث المباشر

معركة تعيد لقب القائد للأسد بعدما نسَبه عقيد لنفسه!

وصف نفسه بالقائد وحامي الوطن وشقيقه كرّمه الجيش الروسي

المصدر: العربية.نت – عهد فاضل

تنشغل صفحات لأنصار النظام السوري، بمعركة على الزعامة أطلقتها صفحة على فيسبوك، دفاعاً عن كون بشار الأسد هو "القائد" وليس سواه. بعدما تولّت صفحات أخرى الإشارة إلى "زعيم" محلّي يعمل في الميدان العسكري، على أنه "حامي الوطن" و"القائد" و"المجاهد".

هذا "الزعيم" الجديد الذي استفز أنصار الأسد، يُدعى العقيد محمد جابر "قائد قوات صقور الصحراء". وهي ميليشيا تابعة لنظام الأسد ويشارك في تدريبها ضباط إيرانيون ويمدونها بالسلاح.

ولمحمد جابر هذا، شقيق يدعى أيمن جابر الذي يسمّى بدروه "قائد مغاوير البحر" وكرّمه الجيش الروسي في وقت سابق، بعدما أطلق اسم الضابط الروسي القتيل والذي أسقطت طائرته "أوليغ بيشكوف" على إحدى العمليات التي قادها في ريف اللاذقية.

ألقاب الأسد في خطر.. فيفزع لها أنصاره!

وتشير الأنباء إلى أن "الزعيم" الجديد الذي اغتاظ أنصار الأسد لورود اسمه مقروناً بحامي الوطن والقائد، أن محمد جابر وافق على نشر تلك الصيغة للتعريف بشخصه وعبر المنشور التالي على فيسبوك: "بالقادة العظماء تكبر الأوطان، القائد المجاهد حامي الوطن الأستاذ محمد جابر قائد صقور الصحراء، والقائد الفذ الأستاذ أيمن جابر قائد مغاوير البحر" وذلك فوق صورة لهما يتصافحان وينظران فيها إلى الكاميرا. علماً أن الصورة ليست حديثة تماماً، إلا أن موضوعها تفجّر في الأيام الأخيرة، كما يرد في تواريخ ردود الأفعال.

وعلى الفور، تولّت صفحة موالية لرئيس النظام السوري واسمها "سوريا فساد في زمن الاصلاح" يديرها الدكتور أكرم عمران، الهجوم على ذلك "القائد" الجديد الذي "ينافس" الأسد على القيادة، باعتباره استولى على إحدى تسمياته الأثيرة وهي "القائد" و"حامي الوطن".

فقالت الصفحة في منشور يعود إلى السادس من الجاري: "محمد جابر.. لكن. هل لسوريا قائد سوى القائد المفدى بشار الأسد؟" ويضيف المنشور الذي امتشق سيف الدفاع عن "حرمة" ألقاب الأسد بقوله: "هل هنالك رجال غير رجال سوريا الأسد؟ من أين أتت تسمية رجال الصقور؟".

حامي الوطن يتراجع عن ألقابه.. تحت التهديد

ثم تخاطب الصفحة منافس الأسد على لقب القائد وحامي الوطن بهذه الطريقة: "يجب أن يفهم محمد جابر انه ليس لسوريا قائد سوى القائد المفدى بشار الأسد. وما يقوم به من يدّعون أنهم صبيانك والناطقون باسم مكتبك الاعلامي الرسمي وبتوجيهك المباشر، هو عار كبير ولا يقبل به أحد".

وتنتهي بتهديد صريح بالتصعيد: "أتمنى أن لا نضطر للتصعيد معكم أكثر..".

بعد هذا المنشور عالي اللهجة، ارتعدت فرائص محمد جابر، فأصدر في اليوم التالي رداً على ما نسب إليه بأنه وجَّه للإشارة الى نفسه قائداً وحامياً للوطن دون رئيس النظام فيقول في منشور يعود الى السابع من الحالي، أي بعد يوم واحد من المنشور السابق، وعلى صفحة تحمل اسم "قائد صقور الصحراء المجاهد محمد جابر": "نعيد ونؤكد أن قوات صقور الصحراء تعمل تحت راية الجيش السوري. وعلمُنا هو العلَم السوري. وقائدنا هو فخافة الرئيس الدكتور بشار الأسد".

ويقوم جابر بإيضاح التمجيد الذي نال قواته وقوات شقيقه على حساب جيش الأسد، فيقول: "عندما نشيد بفوج مغاوير البحر هذا يعني أننا نشيد بالجيش السوري". ثم يعلن "براءته" مما نسب اليه بوصفه قائداً وحامياً للوطن، وأن التعبيرين السابقين نشرا دون أدنى مسؤولية تقع على عاتقه.

أنباء عن توقيف مدير الصفحة والأسباب غير واضحة

وبعد أن هدأ غبار المعركة، عدة أيام، نشرت بعض الصفحات الموالية لرئيس النظام السوري خبراً عن أن "فرع جرائم المعلوماتية في وزارة الداخلية" قد أوقف الدكتور أكرم عمران مدير صفحة "سوريا فساد في زمن الإصلاح". إلا أن الصفحات عزت التوقيف السابق كون الدكتور عمران نشر صورا تتعلق بأبناء الوزراء في مناسبة عقد قران.

وقد طالع "العربية.نت" تلك الصور في الصفحة المذكورة، فلم يجد فيها أي شيء يمكن اعتباره تشهيرا بضيوف حفل الزفاف هذا، ومنهم رئيس حكومة النظام، بل إن الصور تشير الى درجة من درجات التقشّف.

فإن صح خبر توقيف الدكتور عمران، فسيكون حكماً لهجومه على "القائد والمجاهد وحامي الوطن" محمد جابر وشقيقه، خصوصا بعد علاقة الأخير القوية مع الجيش الروسي في اللاذقية، كـ"قائد" لـ"مغاوير البحر" الذي كرّمه جمعٌ كبير من الضباط الروس في وقت سابق.

إعلانات