عاجل

البث المباشر

استهداف المستشفيات.. عادة الأسد القديمة

المصدر: دبي – زينب خرفاتي

لم يتوقف استهداف المنشآت الطبية منذ اندلاع الثورة السورية، حيث وثقت منظمات حقوقية استهداف نظام بشار الأسد للعديد من المستشفيات والطواقم الطبية خلال سنوات الحرب.

وتؤكد هذه المنظمات أن النظام ليس وحده المسؤول عن قصف المرافق الطبية بل كذلك تنظيم داعش.

وبات الرعب يحكم حلب، فالغارات المكثفة لطائرات النظام لم توفر كبيراً أو صغيراً، بل ركزت على المنشآت الطبية لزيادة معاناة الأهالي، غير أن استهداف المنشآت والفرق الطبية لا تعد سياسة جديدة لنظام الأسد.

فمنذ اندلاع الثورة السورية في مارس من العام 2011 تركزت غارات النظام على الخدمات الطبية في المناطق الخارجة عن سيطرته وبحسب منظمة أطباء لحقوق الإنسان الأميركية غير الحكومية فإنه خلال الفترة من مارس 2011 وفبراير 2016 شن النظام 358 هجوماً على منشآت صحية.

وقتل في هذه الهجمات 726 عاملاً وفي سبعين غارة استخدم النظام البراميل المتفجرة والقنابل العنقودية ضد مشاف.

أما أطباء بلا حدود فتقول إنه في عام واحد هو 2015 شن النظام 94 غارة جوية على منشآت طبية منها 63 مستشفى كانت المنظمة تدعمها وتم تدمير 12 منشأة طبية بالكامل وقتل وجرح 81 من الفرق الطبية.

إعلانات