لماذا لا تقصف روسيا "حزب الله"؟

نشر في: آخر تحديث:

لم يستطع الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف أن يسيطر على انفعاله وغضبه لدى سؤاله عن سبب إحجام بلاده عن قصف "حزب الله" اللبناني أيضاً "بصفته تنظيماً إرهابياً كداعش والنصرة؟".

وما ورد في الأنباء المتعلقة بمؤتمره الصحافي الذي تلقى فيه هذا السؤال وباللغة الروسية من صحافي غربي، يقول إن الحوار مع اللواء الروسي كان مشتعلاً. حيث ردّ بغضب واضح على الصحافي الغربي وقال له: "كنّا نريد أن نتعلم منكم الشفافية والموضوعية، لكنكم تتعمدون الأكاذيب". تبعاً لما ورد في صحيفة تابعة لـ"حزب الله" اللبناني اليوم الجمعة.

خروج الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، عن طوره، وتلفّظه بعبارات تهاجم الصحافة الغربية، لم يكن الظاهرة الوحيدة التي وسمت ذلك المؤتمر، بل أضاف مادة دسمة أخرى للصحافة والمعلقين بقوله: "أنا أُجيب على قدر راتبي (المرتب الشهري)"! وذلك في رده على سؤال يتعلق بسبب "إصرار موسكو على الهدنة بعد سلسلة إنجازات على الأرض"؟. وهو سؤال توجه به مراسل لـ"حزب الله" اللبناني، إلى اللواء كوناشينكوف، فردّ بقوله: "أنا أجيب على قدر راتبي، وهو ليس صغيراً، لكن سؤالك كبير".

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية معبراً عن غضبه الذي لم يستطع أن يخفيه لدى سؤاله عن سبب رفض روسيا قصف "حزب الله" بصفته حزباً إرهابياً مثله مثل داعش والنصرة، كما ورد حرفياً في السؤال، إن "الجيش الأحمر السابق (لقب الجيش الروسي إبان المرحلة السوفييتية) تعلّم من أعدائه السابقين الذين غزوا العالم، حربَ الشائعات والدعاية".

ولأن السؤال الذي وجّه إليه كان باللغة الروسية، فلم يعرف الصحافيون المتحلّقون حوله، سبب انفعاله وهجومه على الإعلام الغربي، ليتولى مترجم نقل فحوى السؤال الذي أثار انفعال اللواء الروسي الحريص بالأصل على "إرضاء" الصحافة الغربية إلى درجة إعطائه أمراً فوريا بإقلاع طائرة عسكرية في مطار "حميميم" العسكري، لتصويرها في الجو، لو طلبت منه وكالة إعلام غربية شهيرة أن يفعل ذلك.