داعش يقتل 20 من قوات الأسد بهجوم في دير الزور

نشر في: آخر تحديث:

قتل 20 عنصراً من قوات النظام السوري، السبت، في هجوم شنه تنظيم "داعش" وسيطر خلاله على مستشفى في مدينة دير الزور شرق سوريا واحتجز فريقه الطبي، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، لوكالة فرانس برس: "شن تنظيم داعش هجوماً على مستشفى الأسد عند مدخل مدينة دير الزور الغربي، ما أسفر عن مقتل 20 عنصرا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها"، مشيراً إلى أن "التنظيم سيطر على المستشفى واحتجز الكادر الطبي فيه، والذي لا يزال مصيره مجهولاً".

وتتواصل الاشتباكات في محيط المستشفى، بحسب المرصد، والتي أدت أيضاً إلى مقتل ستة من عناصر التنظيم.

ويسيطر "داعش" منذ العام 2013 على الجزء الأكبر من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق وحقول النفط الرئيسية فيها والتي تعد الأكثر إنتاجاً في سوريا.

كما يسعى منذ أكثر من عام للسيطرة على كامل المحافظة، حيث لا يزال المطار العسكري وأجزاء من مدينة دير الزور تحت سيطرة قوات النظام.

كذلك سيطر التنظيم على أحياء عدة من المدينة وبات متواجداً في أكثر من 60% منها.
وفي 20 نيسان/أبريل سيطر المتطرفون على حي الصناعة في شرق المدينة ليقتربوا أكثر من مطارها العسكري.

ويشدد "داعش" منذ مطلع العام 2015 حصاره على الأحياء التي لا تزال بأيدي قوات الأسد في وسط وشرق وجزء من غرب المدينة، حيث يعيش نحو 200 ألف شخص في ظروف إنسانية صعبة.