الأسد يستأنف نشاطه الفيسبوكي ويهنئ مقاتليه برمضان

"في آخر أيامه.. الأسد يتحول إلى ناشط فيسبوكي"

نشر في: آخر تحديث:

هنأ رئيس النظام السوري بشار الأسد، أنصاره، على وجه الخصوص، وتحديدا منهم الجنود الذين يقاتلون دفاعاً عنه، بقدوم شهر رمضان.

وقامت الصفحة المعروفة باسم "رئاسة الجمهورية العربية السورية" الفيسبوكية، بنشر هذه التهنئة، إلى جانب صورة لعسكري يتم تقبيله من أعلى بوساطة من توحي أنها أم له أو أخت أو ما شابه.

ووضعت جملة "رمضان كريم" إلى وسط تلك الصورة التي يظهر فيها العسكري التابع له، لتعطي المعنى المقصود أن التهنئة هي لهؤلاء، دون غيرهم. ثم إمضاء الصفحة على يسار الصورة: "رئاسة الجمهورية".

وكان سبق للأسد أن حدد في تصريح، أن سوريا هي لمن يقاتل دفاعاً عن نظامه، وفهم أنصاره تلك العبارة، وبدأوا باعتبار كل من لا يقاتل دفاعاً عن الأسد "هو خائن" لرئيس النظام وللبلد التي يعيش فيها.

واستأنف الأسد نشاطه الالكتروني الفيسبوكي، بعد قطيعة دامت عدة أيام، منذ الضجة التي أثارتها تقارير عن وجود دستور روسي لروسيا، يعمل على إلغاء هويتها العربية وينسف مرجعيتها الدينية.

وكان آخر شيء كتبه في هذا السياق، هو نفي قيام الروس بإعداد دستور فيدرالي للبلد، علماً أن حليفه الأشهر وهو "حزب الله" اللبناني، كان أصرّ مرتين متتاليتين، بأن الروس قدموا فعلا مشروع دستور لسوريا، حتى إن شخصيات قريبة من الأسد أعربت عن سخطها لإصرار "حزب الله" على أن هنالك دستوراً روسياً لسوريا.

يذكر أن بعض المعلقين والكتاب السياسيين، كان علّق على نشاط الأسد عبر فيسبوك، فقال: "آخر أيامه.. بشار الأسد يتحول إلى ناشط فيسبوكي". وذلك بمقال للصحافي إياد عيسى، نشر نهاية مايو الماضي.