مقتل "أمّ الجنود" و3 ضباط بصاروخ في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

شيّعت مدينة جبلة التابعة لمحافظة اللاذقية الساحلية السورية، اليوم، سهام حسن الشبل، أو ما تُعرف هناك باسم "أم الجنود" كونها كانت تقوم بالطهي لجيش الأسد في شمال اللاذقية، حيث قتلت هناك بصاروخ حراري هي وثلاثة ضباط دفعة واحدة، أمس الثلاثاء.

وترك مقتل "أم الجنود" أثرا واضحاً على أغلب الصفحات الفيسبوكية الموالية لرئيس النظام السوري بشار الأسد، فعبّروا عن حزنهم لمقتلها ومقتل ثلاثة ضباط دفعة واحدة في شمال اللاذقية.

أم الجنود، وهو الاسم الذي أطلقه أنصار النظام السوري عليها منذ مدة، واحتفى بها إعلام ميليشيا "حزب الله" اللبناني نهاية العام الماضي، مهندسة تطوعت بطهي الطهام وتوزيعه على جيش الأسد في مختلف قطعاته وفي أكثر من منطقة. أما الضباط الذين قتلوا معها فهم: العقيد مضر جورية، والعقيد لواء بشارة، والنقيب مجد الشيخ. وفق ما ذكرت صفحات موالية متعددة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وجميع القتلى شيّعوا اليوم من مدينة اللاذقية.

عملت القتيلة بمبادرة باسم "نحيا معاً" وهو تجمع لجمع المال والطعام واللباس لجنود الأسد، ولم يعرف عنها أنها تقدمت بأي مبادرة لبقية الشعب السوري، بل انحصر نشاطها بدعم جيش الأسد بالمال وطهي الطعام وغيره من مستلزمات تعينه على قتال المعارضين السوريين، كما عرف عنها مناصبتها الثورة السورية العداء، بكل الأساليب، وأشهرها دعم جيش الأسد بالطعام والمال واللباس.