عاجل

البث المباشر

مجزرة بتوقيع روسي في دير الزور تحصد عشرات المدنيين

المصدر: بيروت – فرانس برس

مجزرة بكل ما للكلمة من معنى وقعت في القورية بريف دير الزور، حيث راح ضحيتها أكثر من 80 شخصاً بينهم نساء وأطفال.

فقد استهدفت الطائرات الروسية، مسجد الإيمان ومحيطه وسط بلدة #القورية بريف دير الزور شرق سوريا، نهار السبت.

وبعد أن كانت الحصيلة الأولية 47 قتيلاً ارتفعت إلى 82 قتيلاً بينهم 58 مدنياً. ووثق المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الأحد " مقتل 58 مدنيا، بينهم 8 أطفال، في ثلاث غارات شنتها طائرات حربية روسية وسورية على بلدة القورية في ريف محافظة دير الزور الجنوبي الشرقي"، والتي يسيطر عليها تنظيم داعش. كما أفاد بمقتل "24 شخصا آخر مجهول الهوية"، لم يعرف ما اذا كانوا مدنيين أو من عناصر داعش، وفق المرصد الذي أفاد بأن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات الجرحى بحالات خطيرة.

الائتلاف السوري يدين

من جهته، أكد الائتلاف السوري في بيان له الجمعة أنه بعد أن تجمع المدنيون، لإسعاف الجرحى وانتشال القتلى، قامت الطائرات الروسية باستهداف المكان مرة أخرى، وبشكل متعمد، وباستخدام ذخائر عنقودية ما أدى لسقوط نحو 70 قتيلاً وعشرات الجرحى، بحسب تقارير أولية.

إلى ذلك، دان الائتلاف السوري تلك المجزرة التي وصفها بـ"الجريمة النكراء، التي تم التخطيط لها وتنفيذها لإسقاط أكبر عدد من المدنيين، دون أن يكون لها أي تأثير على التنظيم داعش الإرهابي الذي يفرض سيطرته على البلدة."

وأفاد البيان الصادر عن الائتلاف "أن الإرهاب الروسي يستمر في التنسيق مع إرهاب #الأسد بقصد استهداف المدنيين عمداً وبشكل مكشوف، وقتلهم باعتبارهم أهدافاً سهلة، في محاولة لتحقيق إنجازات من أي نوع، بعد فشل الاحتلال الروسي منذ بدايته وحتى اليوم في إحراز أي إنجاز يذكر، باستثناء قتل المدنيين وتدمير البيوت والمشافي والأحياء السكنية فوق رؤوس ساكنيها.

كما شدد على أن "الاستمرار في استرخاص دماء السوريين يمثل عاراً يلطخ مؤسسات المجتمع الدولي".

إعلانات

الأكثر قراءة