مناشدات لإجلاء طفلة أصابها قناص لحزب الله في مضايا

نشر في: آخر تحديث:

ناشد ناشطون وأطباء في بلدة #مضايا المحاصرة بريف #دمشق ، المنظمات الإنسانية والجهات الراعية لاتفاق الهدنة لإخراج طفلة مصابة للعلاج، لاسيما بعد تأزم حالتها الصحية.

وتعاني الطفلة "غنى قويدر" البالغة من العمر تسع سنوات، من إصابة برصاص قناص من حاجز عبدالمجيد، الذي تتمركز فيه قوات النظام وعناصر ميليشيات #حزب_الله ، ما تسبب بكسر متمدد في الفخذ، يحتاج لعلاج جراحي عاجل، وهذا ما لا يستطيع الأطباء في البلدة المحاصرة تقديمه نظراً لضعف الإمكانيات الطبية وعدم وجود أي أدوية ومسكنات وتجهيزات طبية.

وسبق أن وجهت الهيئة الطبية في مضايا نداءات للأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية لنقل حالات إنسانية مرضية منها مصابون بأمراض مزمنة ومنها حالات إصابات جراء القصف ومنها بسبب الحصار والتجويع، إلا أن قوات النظام وعناصر "حزب الله" تفرض قيوداً كبيرة على نقل هذه الحالات إلى المشافي الحكومية أو أي جهة خارج المدينة.