صواريخ روسية في إيران لضرب سوريا.. وواشنطن تأسف

نشر في: آخر تحديث:

تعليقاً على القرار الروسي بنشر قاذفات استراتيجية روسية في #قاعدة_همدان الجوية غرب #إيران، لاستهداف من وصفوا بـ"المتشددين المسلحين" في #سوريا، أعربت واشنطن عن أسفها لهذا القرار.

وقال مسؤول بوزارة #الخارجية_الأميركية إن استخدام #روسيا لقاعدة جوية إيرانية لتنفيذ ضربات عسكرية في سوريا "مؤسف لكنه غير مفاجئ"، مضيفاً أن واشنطن لا تزال تقيم مدى التعاون الروسي الإيراني. وأضاف المتحدث باسم الوزارة مارك تونر أن استخدام روسيا لقواعد إيرانية لن يمنع الولايات المتحدة بالضرورة من التوصل إلى اتفاق مع موسكو للتعاون في القتال ضد تنظيم داعش. لكنه أشار إلى أن بلاده لم تتوصل بعد إلى اتفاق بشأن التعاون، مشيراً إلى أن موسكو تواصل ضرب فصائل #المعارضة_السورية_المعتدلة المدعومة من الولايات المتحدة.

وأوضح تونر قائلاً: "صراحة، إن ذلك يعقد وضعاً صعباً ومعقداً بالفعل. هذا يبعدنا عما نريده: وقف الأعمال العدائية في كل الأراضي (السورية)، وعملية سياسية في جنيف تؤدي إلى انتقال سلمي".

روسيا أبلغت التحالف الدولي

وقبل ذلك أعلن الكولونيل كريس غارفر، المتحدث باسم التحالف ضد تنظيم داعش بقيادة الولايات المتحدة، في مؤتمر صحافي عبر الفيديو من بغداد، أن روسيا أبلغت مسبقاً التحالف بأن قاذفاتها ستقلع من قاعدة في إيران لضرب "المتطرفين".

ويحاول التحالف الدولي وروسيا التفاهم، تجنباً لأي حادث أو مواجهة لا طائل منها في الأجواء السورية، ويحرصان على تبادل المعلومات بشأن العمليات.

وأضاف غارفر "لقد أبلغونا أنهم سيعبرون (منطقة يسيطر عليها التحالف)، وسعينا إلى التأكد من أمن الطلعات عندما عبرت قاذفاتهم المنطقة، متجهة إلى أهدافها وحين عادت. هذا الأمر لم يؤثر على العمليات التي يقوم بها التحالف في الوقت نفسه لا في العراق ولا في سوريا".

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت في بيان "في 16 آب/أغسطس (الثلاثاء) أقلعت قاذفات (تي يو-22 أم) و(أس يو-34) مسلحة من مطار همدان في إيران وقصفت أهدافا لتنظيم داعش وجبهة النصرة الإرهابيين في مناطق حلب ودير الزور وإدلب".

وأوضح غارفر أن وجود المتطرفين يتركز خصوصاً في دير الزور وليس في حلب أو إدلب.

يذكر أنها المرة الأولى التي تستخدم روسيا فيها بلداً ثالثاً لتشن غارات في سوريا منذ بدء حملتها العسكرية قبل نحو عام.

وكان التلفزيون الروسي ذكر أن قاذفات استراتيجية روسية استقرت في قاعدة همدان الجوية غرب إيران، لاستهداف من وصفوا بـ"المتشددين المسلحين". ونشرت وسائل إعلام روسية صوراً لقاذفات من طراز TU-22M3 الاستراتيجية جاثمة على مدرج مطار القاعدة الجوية الإيرانية.

وذكرت قناة "روسيا - 24"، يوم الثلاثاء 16 أغسطس/آب، أن نشر القاذفات الروسية في إيران من شأنه تقليص زمن الرحلات بنسبة 60%. وأشارت القناة إلى أن القاذفات "تو-22 إم 3" الاستراتيجية توجه ضربات لمن وصفتهم بـ"الإرهابيين في سوريا".