مباراة "ودية" بين نظام الأسد والمعارضة دون علم الأخيرة

نشر في: آخر تحديث:

تلقى سكان أحياء حلب الشرقية أغرب الرسائل والمنشورات على مدى الأعوام الستة الماضية، وكانت عبارة عن دعوة أرسلها النظام الأربعاء لمباراة كرة قدم ودية، بين ما أطلق عليه "فريق الأحياء الغربية" مقابل فريق الأحياء الشرقية"، التي تتعرض لأشرس هجوم جوي وبري.

ونشر النظام هذه المقاطع (في الفيديو) لتمرينات فريق الأحياء الغربية قبل المباراة التي حدد موعدها في اليوم الثاني للدعوة المفترضة وهو الخميس.

وقال النائب في مجلس الشعب السوري، فارس الشهابي، في تغريدة على توتير، وهو ناشط على وسائل التواصل الاجتماعي، إن "النظام السوري دعا مقاتلي المعارضة لمباراة ودية، لكنهم رفضوا، لذلك لا يمكن لومه بعد الآن بشأن ما سيحصل في حلب".

وفعلاً لم تحصل هذه الدعوة في شرق حلب إلا على سخرية السكان المنشغلين بانتشال الضحايا من تحت أنقاض براميل الأسد المتفجرة. إلا أن الأنباء والأشرطة التي نشرها لاحقاً موالون للنظام عبر وسائل التواصل تقول إن "المباراة جرت في موعدها وحضر فريق المعارضة في هذه الحافلة الخضراء، حيث تم الترحيب بهم بكل سلام، وكأنهم وضعوا خمس سنوات من القتال خلفهم".

كما لم يعرف من هؤلاء اللاعبون الذين قال النظام إنهم من مقاتلي المعارضة، الذين نفوا تماماً ذهابهم أو مشاركتهم بأي مباراة من هذا النوع.

وعلى أية حال وبالنسبة للنظام، لعب الفريقان مباراة ودية بحضور جمهور غفير، وانتهت بتعادل الفريقين بخمسة أهداف لكل منهما.